.
.
.
.

#بوتين يطالب باعتذار تركي.. وأردوغان: لن نفعل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الكرملين، الخميس، أن روسيا لا تزال تنتظر ردا معقولا من أنقرة على السبب الذي دفعها إلى إسقاط مقاتلة روسية هذا الأسبوع. وأضاف أنه لا يفكر في فرض عقوبات على تركيا، أو فرض حظر على استيراد السلع الغذائية.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف "مازلنا ننتظر تفسيرا واقعيا من الجانب التركي".

وكانت وزارة الزراعة الروسية قالت في وقت سابق، الخميس، إنها تشدد القيود على الواردات الغذائية والزراعية من تركيا.

وأضاف بيسكوف "لا نفرض أي حظر، هذه (القيود) فرضت بسبب مخاطر متزايدة من مظاهر متطرفة مختلفة. بالطبع اتخذت إجراءات رقابية إضافية، هذا شيء طبيعي، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار التصرف غير المسبوق من جانب الجمهورية التركية".

من جهته، قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، إن موسكو ترى أن القيادة التركية تتعمد جر العلاقات الروسية التركية لطريق مسدود.

وتابع خلال حفل في الكرملين لتسلم أوراق اعتماد السفراء: "يبدو أن القيادة التركية تجر عمدا العلاقات (الروسية التركية) إلى طريق مسدود".

وأكد بوتين أن موسكو تنتظر اعتذارا من تركيا عن إسقاطها المقاتلة الروسية أو عرض للتعويض عن الأضرار.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه إذا تم اختراق أجواء بلاده مجددا فسوف يرد بنفس الحزم.

وأضاف أردوغان أن إسقاط الطائرة الروسية كان ردا تلقائيا يتفق مع تعليمات دائمة لدى الجيش التركي.

أما قواعد الاشتباك، فهي مسألة منفصلة عن الخلافات مع روسيا بشأن سوريا.

وأضاف "في الشأن العسكري، روسيا لا تكافح داعش، وإنما تقصف اللاذقية لمصلحة بشار الأسد".

كما تعهد بمواصلة مساندة الجماعات المعارضة المعتدلة والتركمان في قتالهم ضد نظام الأسد، وجدد التزامه محاربة داعش، واصفا إياها بأنها مسألة "لا جدال فيها".

وقال أيضا إنه لن يعتذر لروسيا، وعليها الاعتذار لانتهاك أجواء تركيا.