.
.
.
.

كابول وإسلام أباد تتعهدان باستئناف الحوار مع طالبان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إسلام أباد أن رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، والرئيس الأفغاني، أشرف غني، اتقفا على العمل معاً بهدف استئناف محادثات السلام مع حركة طالبان الأفغانية، وذلك خلال لقاء بينهما على هامش قمة المناخ في باريس.

واجتمع شريف وغني، الاثنين، في أجواء من التوتر المتزايد، حيث تتهم كابول إسلام أباد بمساعدة حركة طالبان خلال استيلائها لفترة وجيزة على مدينة قندوز في سبتمبر.

وأفادت الحكومة الباكستانية، مساء الاثنين، في بيان بأن غني وشريف بحثا إجراء مفاوضات خلال لقاء في باريس. كما ألمحت في بيانها إلى أن المحادثات جرت في "أجواء ودية".

وقالت إسلام أباد إنهما "اتفقتا على العمل مع كل الذين قد يشاركون في العملية بصفة أطراف سياسيين شرعيين والتحرك، بالتعاون مع الحكومة الأفغانية، ضد أولئك الذين يرفضون السلام".

وكانت باكستان، التي تمارس نفوذاً كبيراً على المتمردين الأفغان، قد استضافت في يوليو، جولة أولى من المفاوضات التاريخية، لكن المحادثات سرعان ما تعثرت مع تأكيد حركة طالبان وفاة زعيمها الملا عمر.