الأمم المتحدة تسهل عبور اللاجئين من اليونان إلى مقدونيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تمكن مسؤولو المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، من إقناع "المهاجرين" المتمركزين بالقرب من قرية "إدومني" اليونانية على الحدود مع مقدونيا، بالكف عن عرقلة دخول اللاجئين السوريين والعراقيين والأفغان إلى الأراضي المقدونية.

جدير بالذكر أن غالبية "المهاجرين" العالقين في منطقة إدومني اليونانية، هم إيرانيون وباكستانيون ومغاربة، ويبلغ عددهم قرابة 3 آلاف مهاجر.

وعبر نحو ألف لاجئ إلى مقدونيا عقب عملية الإقناع، فيما بقي قرابة ألفي لاجئ في "إدومني" اليونانية من أجل إتمام عملية التسجيل.

وأفادت ممثلة الصليب الأحمر في بلدة "غيفيغليا" المقدونية، تانيا أنتيكي، أنه تم نقل اللاجئين الذين دخلوا الأراضي المقدونية عبر القطارات إلى الحدود الصربية.

وأوضح ممثل المفوضية في إدومني، ألكسندر زفارغوليس، أن المفوضية قدمت لـ"المهاجرين الاقتصاديين"، ويُقصد بهذا الاصطلاح المهاجرين من إيران وباكستان والمغرب كميات من المواد الغذائية والطبية.

وقامت الحكومة المقدونية خلال الأسبوعين الأخيرين بالسماح للاجئين السوريين والعراقيين والأفغان فقط بدخول أراضيها، حيث يتم تسجيلهم ونقلهم إلى منطقة "طابانوفاك" القريبة من الحدود الصربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.