.
.
.
.

ماليزيا تعتقل 5 أشخاص على صلة بداعش والقاعدة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة الماليزية، السبت، أنها اعتقلت 5 أشخاص، من بينهم أوروبي يعمل مدرسا، للاشتباه بصلتهم بجماعات متشددة، مثل تنظيم داعش والقاعدة.

وماليزيا في حالة تأهب قصوى بعد أنباء أمس الجمعة قالت إن 10 سوريين مرتبطين بتنظيم داعش دخلوا تايلاند المجاورة في أكتوبر لمهاجمة المصالح الروسية.

وقال قائد الشرطة، خالد أبو بكر، في بيان إن 4 من المعتقلين أجانب وواحدا من ماليزيا. وجرت الاعتقالات فيما بين 17 نوفمبر وأول ديسمبر.

وذكرت الشرطة أن من بينهم أوروبيا عمره 44 عاما يعمل مدرسا مؤقتا في ولاية بينانج وله صلات بالقاعدة، ويُشتبه في تورطه بأنشطة مسلحة في أفغانستان والبوسنة.

والثلاثة الآخرون المشتبه بهم، وهم إندونيسي عمره 31 عاما، وماليزي وبنغالي، جزء من خلية مرتبطة بتنظيم داعش، وتم تكليفهم بتجنيد متطوعين للمشاركة في أنشطة مسلحة في الخارج.

وزعيم هذه الخلية هو الإندونيسي الذي يقال إنه بايع أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش عبر فيسبوك في 2014.

وقال قائد الشرطة: "يشتبه بأنه هو والماليزي يعملان كمسهلين لتجنيد أفراد من ماليزيا وبعض دول جنوب شرق آسيا للانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا".

وأفاد وزير ماليزي الشهر الماضي أن منطقة جنوب شرق آسيا تواجه خطر وقوع هجمات مستوحاة من أسلوب تنظيم داعش "لتعظيم (شأن) الإرهاب"، معبرا عن مخاوفه من عودة المقاتلين الذين تمرسوا في المعارك في سوريا لشن هجمات شبيهة بالتي حدثت في العاصمة الفرنسية باريس.

وفي سبتمبر، أحبطت الشرطة الماليزية مخططا لتفجير عبوات ناسفة في منطقة بوكيت السياحية.