.
.
.
.

#أوباما بعد اعتداء كاليفورنيا: لن نسمح بترهيبنا

نشر في: آخر تحديث:

صرح الرئيس الأميركي، باراك أوباما، اليوم السبت، بأن الولايات المتحدة لن تسمح "بترهيبها" بعد إطلاق النار في ولاية كاليفورنيا الذي يرجح مكتب التحقيقات الفيدرالي فرضية وقوف متشددين وراءه.

وقال أوباما في خطابه الأسبوعي الذي نشره البيت الأبيض: "نحن أميركيون. سندافع عن قيمنا وقيم مجتمع منفتح وحر. نحن مقاومون ولن نسمح بترهيبنا".

وبحسب محققي مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي)، فإن مجزرة يوم الأربعاء التي أوقعت 14 قتيلا، أعدت بعناية، لكن لا شيء يشير حتى الآن إلى أن الزوجين اللذين نفذا الهجوم عضوان في مجموعة منظمة أو "خلية".

وقال أوباما: "من المحتمل أن يكون المهاجمان متشددين. إذا ثبت ذلك فإنه يظهر التهديد الذي نركز عليه منذ سنوات: خطر الناس الذين يستسلمون إلى ايديولوجيات متطرفة عنيفة".

وأضاف: "نعرف أن تنظيم داعش ومجموعات أخرى تشجع في العالم وفي بلادنا، أشخاصا على ارتكاب أعمال رهيبة في الغالب كذئاب منفردة".

ودعا أوباما الأميركيين إلى الاتحاد، معتبرا أنه أفضل رد ممكن "لتكريم الأرواح التي فقدت في سان بيرناردينو" و"توجيه رسالة" لمن يريدون الإساءة للولايات المتحدة.