.
.
.
.

معارضة #فنزويلا تفوز بالأغلبية.. ومادورو يقر بالهزيمة

نشر في: آخر تحديث:

فازت المعارضة في فنزويلا بغالبية الثلثين في البرلمان لأول مرة منذ 16 عاماً، وفق ما أعلنت السلطات الانتخابية، بعد اقتراع جرى، الأحد، على خلفية استياء شعبي إزاء الأزمة الاقتصادية.

وذكرت رئيسة المجلس الوطني الانتخابي، تيبيساي لوثينا، أن ائتلاف المعارضة "طاولة الوحدة الديمقراطية" حصل على 99 مقعداً أي غالبية 61% مقابل 46 مقعداً لحزب فنزويلا الاشتراكي الموحد بزعامة الرئيس نيكولاس مادورو، مشيرة إلى أن بعض المقاعد لم تحسم بعد في انتظار انتهاء عمليات فرز الأصوات.

وعند إعلان النتائج الرسمية بعد تأخير استمر ساعات عدة، ارتفعت هتافات الفرح وأصوات المفرقعات في بعض أحياء كراكاس.

من جهته، اعترف مادورو بالنتائج وقال في كلمة تلفزيونية: "جئنا بأخلاقياتنا وأدبياتنا للاعتراف بهذه النتائج، وقبولها ولنقول لفنزويلا إن الدستور والديمقراطية انتصرا".

وكانت استطلاعات الرأي تشير منذ أشهر عديدة إلى فوز كاسح للمعارضة في هذه الانتخابات، مستفيدة من الاستياء الشعبي في ظل الأزمة الاقتصادية الناتجة عن هبوط أسعار النفط في بلد يملك أكبر احتياطات نفطية في العالم.

وتشكل نتائج الانتخابات منعطفاً تاريخياً في هذا البلد منذ وصول الحركة التشافية إلى السلطة عام 1999 ولو أن بعض المحللين يحذرون من أن مادورو قد يسعى للحد من صلاحيات البرلمان للتصدي لهذا الانتصار، مجازفاً بإثارة احتجاجات.