.
.
.
.

كندا تسحب مقاتلاتها ضد داعش خلال أسابيع

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الكندي ستيفن ديون يوم الاثنين أن الحكومة الليبرالية الجديدة في كندا ستتحرك في غضون أسابيع، لتنفيذ وعد قطعته على نفسها أثناء الحملة الانتخابية لسحب 6 مقاتلات تشارك في مهاجمة مواقع لتنظيم داعش في العراق وسوريا.

ويقول الليبراليون الذين تولوا السلطة الشهر الماضي إن كندا يمكنها المساهمة بشكل أكثر فعالية في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد المتشددين من خلال تكليف المزيد من الجنود بتدريب المقاتلين الأكراد في شمال العراق.

وأعلن ديون الصحافيين - عندما سئل متى سيجري سحب المقاتلات - "أنها مسألة أسابيع لا أشهر".

وأضاف: "ننفذ اثنين بالمئة من الضربات الجوية. وسنفعل شيئا أكثر فعالية للائتلاف".

وتؤكد مصادر دبلوماسية أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا عبرت بشكل غير رسمي عن عدم ارتياحها عن وعد كندا بسحب المقاتلات على أساس أنه قد يقوض المسعى الرامي لاحتواء تنظيم داعش.

وتولى الليبراليون بزعامة رئيس الوزراء غوستن ترودو السلطة في كندا بعد أن هزموا المحافظين الذين اتخذوا قرار إرسال المقاتلات والمدربين إلى الشرق الأوسط.