.
.
.
.

ميركل تستبعد أي تعاون مع #الأسد في مكافحة تنظيم #داعش

وتتهمه بمواصلة إلقاء البراميل المتفجرة على شعبه ولا يمكن أن يكون له مستقبل بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

استبعدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مقابلة نشرت، السبت، أي تعاون مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في مكافحة تنظيم داعش، معتبرة أن "معظم" السوريين الذين لجأوا إلى أوروبا فروا من نظامه.

وقالت ميركل لصحيفة "اوغسبورغر الغماينه" إن "التحالف الدولي ضد (تنظيم) داعش لا يشمل الأسد وقواته. علينا ألا ننسى أن معظم اللاجئين الذين جاؤوا إلينا فروا من الأسد".

وأضافت "إنه يواصل إلقاء البراميل المتفجرة على شعبه، ولا يمكن أن يكون له مستقبل على رأس الدولة"، داعية إلى "حل سياسي" للنزاع بالتفاوض بين النظام ومعارضيه.

وتوجهت طائرتا استطلاع من طراز تورنيدو وأربعون جنديا ألمانيا من قاعدة "ياغل" غرب ألمانيا إلى تركيا في إطار مساهمة برلين في مكافحة تنظيم داعش في سوريا.

وكان النواب الألمان وافقوا على انتشار 1200 جندي وست طائرات للمشاركة في العمليات العسكرية الدولية ضد تنظيم داعش دعما لفرنسا بعد اعتداءات باريس.

وقررت برلين خصوصا المشاركة في مهمات استطلاع وإرسال فرقاطة إلى جانب حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، لكن الجيش الألماني لن يقوم بأي عملية قصف خلافا لفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا.