اليمين المتطرف يواجه تحدي الحقيقة في #فرنسا اليوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يتوجه الناخبون الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد في انتخابات محلية ستُظهر ما إذا كان بوسع الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة أن تحول الشعبية إلى سلطة.

وحققت الجبهة الوطنية التي تتزعمها مارين لوبان تقدما كبيرا الأسبوع الماضي باحتلالها الصدارة في الجولة الأولى من الانتخابات الاقليمية بعد أن عززتها مخاوف من أزمة اللاجئين في أوروبا وهجمات تنظيم داعش التي قتلت 130 شخصا في باريس قبل شهر. ولكن من المؤكد على أية حال أن تتمكن الجبهة الوطنية المناهضة للهجرة وللوحدة الأوروبية من الفوز في أي من المناطق الثلاث عشرة التي يجري التنافس عليها في الجولة الثانية اليوم الأحد.

وسيتوقف هذا إلى حد كبير على ما سيفعله الناخبون اليساريون بعد انسحاب الحزب الاشتراكي من السباق في المنطقتين اللتين حققت فيها الجبهة الوطنية أفضل مراكز وهما الشمال حيث تترشح لوبان والجنوب الشرقي حيث تترشح ابنة شقيقها ماريون ماريشال لوبان.

وحث الحزب الاشتراكي أنصاره على تأييد المحافظين بزعامة نيكولا ساركوزي في تلك المنطقتين لحرمان الجبهة الوطنية من الوصول إلى السلطة وأظهرت سلسلة من استطلاعات الرأي أن الناخبين قد يلبون هذه الدعوة.

ولكن هذه الاستطلاعات لم تشمل كل المناطق وتوقعت عدة استطلاعات ولاسيما في جنوب شرق البلاد فروقا صغيرة فقط بين المرشحين غالبا ما تكون في نطاق هامش الخطأ لمثل هذه الاستطلاعات.

وقال المحلل السياسي جويل جومبين المتخصص في شؤون اليمين المتطرف عن الجولة الثانية "الشيء الوحيد المؤكد هو أنه سيكون سباقا متقاربا جدا."

وستكون جولة اليوم الأحد مهمة لكل المرشحين الثلاثة الأوفر حظا للفوز في انتخابات الرئاسة عام 2017 وهم الرئيس الاشتراكي فرانسوا أولوند والرئيس السابق ساركوزي ولوبان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.