.
.
.
.

أميركا.. الشرطة تحقق في تحركات منفذي هجوم كاليفورنيا

نشر في: آخر تحديث:

أطلق مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الأميركي نداء لجمع شهادات تسمح بكشف تحركات سيد فاروق وتاشفين مالك اللذين قتلا 14 شخصا مطلع ديسمبر في مدينة سان بيرناردينو في ولاية كاليفورنيا، بحسب تقرير إخباري اليوم الأربعاء.

وأعاد المحققون رسم تحركات الزوجين خطوة خطوة طوال فترة الهجوم الذي استهدف غداء بمناسبة عيد الميلاد لموظفين في الإدارة الصحية للمدينة وفاروق أحدهم، وحتى مقتلهما في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد 7 ساعات على ذلك. لكنهم لا يملكون معلومات سوى عن الدقائق الـ18 التي تلت الهجوم وقبل بدء المواجهة مع الشرطة.

وهذه الدقائق "حاسمة" للتحقيق في اعنف هجوم إرهابي تشهده الولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

وقال مدير "اف بي آي" في لوس أنجلوس، ديفيد باوديش: "نريد أن نعرف ما إذا كانا توقفا في مكان ما، في منزل أو محل تجاري لا نملك فكرة عنهما. نريد أن نعرف ما إذا كان اتصلا بأحد خلال تلك الفترة".

وأضاف: "أطلب من المواطنين مساعدتنا في هذا التحقيق وإذا كانوا يعرفون شيئا ما فليتصلوا بنا".

وكان سيد فاروق (28 عاما) غادر منزله في الثاني من ديسمبر حوالي الساعة 8.37 ووصل في الساعة 8.47 إلى مكان الغداء في وسط سان بيرناردينو التي تبعد ساعة واحدة عن لوس أنجلوس. ويريد المحققون معرفة تفاصيل عن الوقائع وما فعله الزوجان بين الساعة 12.59 والساعة 13.17.

وذكر باوديش أن المحققين عثروا بعد ذلك على إثر لهما في كاميرات مراقبة ولدى شهود. وأضاف: "نعرف أنهما توقفا في عدة أماكن". ورصدت قوات الأمن بعد ذلك الزوجين وبدأت مطاردة انتهت بمقتلهما.