.
.
.
.

إندونيسيا تغلق مواقع إلكترونية متشددة بعد هجوم العاصمة

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت إندونيسيا 11 موقعا متشددا على الأقل على الإنترنت وعدة حسابات بوسائل التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، بعد هجوم بالأسلحة والقنابل أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنه.

وأعلنت السلطات أنه تم التوصل إلى عدة حسابات على فيسبوك تبدي تأييدا للهجوم الذي وقع يوم الخميس في الحي التجاري في جاكرتا، وأسفر عن سقوط 7 قتلى بينهم 5 متشددين، وإصابة نحو 30 شخصا.

وتشير جرأة هذا الهجوم الذي دام لساعات إلى نوع جديد من التشدد في البلاد.

وقال إسماعيل كاويدو مسؤول العلاقات العامة بوزارة الاتصالات: "نراقب العديد من المواقع الإلكترونية والشكاوى العامة التي تقدم إزاءها".

وأضاف أن الحكومة أرسلت أيضا رسائل إلى شركات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وتلغرام تطلب منها حجب المواد المتشددة على الفور أو إزالتها.

والعقل المدبر المزعوم لهجوم جاكرتا إندونيسي يقاتل مع تنظيم داعش في سوريا، ويعتقد أنه استخدم وسائل التواصل الاجتماعي بكثافة لنشر معتقداته عن تنظيم داعش والتواصل مع أشخاص في اندونيسيا يستخدمون المدونات وتطبيقات الرسائل على الهواتف المحمولة.

وذكرت الشرطة في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، إنه جرى التعرف إلى اثنين من المهاجمين، وإن المداهمات مستمرة في أنحاء البلاد لتعقب أي مهاجمين آخرين في الشبكات التي ينتمون إليها.

وتعتقد السلطات أن هناك ما يصل إلى ألف متعاطف من تنظيم داعش في إندونيسيا.