.
.
.
.

أوباما وأردوغان يعززان التعاون ضد داعش و"الكردستاني"

نشر في: آخر تحديث:

قال البيت الأبيض ومصادر بالرئاسة التركية إن الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعهدا أثناء محادثة هاتفية يوم الثلاثاء بمواصلة تعزيز تعاونهما في المعركة ضد الإرهاب بما في ذلك داعش وحزب العمال الكردستاني.

وأثناء الاتصال قدم أوباما تعازيه في التفجير الذي وقع الأسبوع الماضي في مدينة اسطنبول التركية، وأودى بحياة عشرة سياح ألمان في هجوم انتحاري ألقي بالمسؤولية فيه على داعش.

وخلال الاتصال، دان أوباما سلسلة الهجمات التي شنها أخيرا متشددو حزب العمال الكردستاني على قوات الأمن التركية وأكد على الحاجة إلى وقف التصعيد. وقال الزعيمان إن المعركة ضد الإرهاب ستكون بين عدد من الموضوعات سيناقشها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أثناء زيارة إلى تركيا يوم السبت القادم.

يذكر أن تركيا - العضو بحلف شمال الأطلسي والتي تشارك في ائتلاف تقوده الولايات المتحدة يقاتل داعش في سوريا والعراق - أصبحت هدفا لهجمات متزايدة من عناصر التنظيم. فبالإضافة إلى الهجوم الذي وقع في اسطنبول في 12 يناير من المعتقد أيضا أن داعش كان مسؤولا عن هجمات أخرى وقعت العام الماضي في تركيا بما في ذلك هجوم في العاصمة أنقرة أودى بحياة أكثر من 100 شخص.

وتشهد منطقة جنوب شرقي تركيا التي تسكنها غالبية كردية أسوأ موجة عنف منذ عقد التسعينيات من القرن الماضي بعد أن انهار في يوليو الماضي وقف لإطلاق النار استمر عامين مع متشددي حزب العمال الكردستاني.

وتعتبر تركيا بالإضافة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية. وقد شن متشددو الحزب الأسبوع الماضي هجوما بسيارة ملغومة على مركز للشرطة في إقليم ديار بكر، مما أودى بحياة ستة أشخاص.