.
.
.
.

إسرائيل تعتقل فلسطينيين "جندهم" حزب الله

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أنه اعتقل خلية فلسطينية في طولكرم شمال الضفة الغربية، قال إن أفرادها على علاقة بحزب الله اللبناني وتلقوا توجيهات من جواد نصرالله نجل أمين عام الحزب، وتمت إحالتهم أمام محكمة عسكرية.

وقال بيان للجيش "سمح بالنشر أن الجيش والشاباك قاما بمساعدة الشرطة بإحباط عملية إطلاق نار خططت لها خلية إرهابية عملت في منطقة طولكرم وتم توجيه عملياتها من قبل حزب الله."

ولم يحدد الجيش تاريخ اعتقال أفراد الخلية الخمسة، مكتفياً بالقول إن التحقيق انتهى أخيراً.

وقال البيان "إن جواد نصرالله نجل أمين عام حزب الله حسن نصرالله، قام بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي بتجنيد محمود زغلول (33 عاماً) قائد الخلية، وهو فلسطيني من سكان طولكرم. وتلقى زغلول تعليمات من حزب الله بفتح بريد إلكتروني ليتلقى من خلاله تعليمات بتجنيد أفراد آخرين وجمع المعلومات من أجل تنفيذ عمليات إرهابية".

ويبلغ عمر قائد الخلية محمود زغلول 33 عاماً وعضو ثان فيها 29 عاماً والثلاثة الباقون من مواليد 1996.

وأضاف البيان "أن الخلية أقامت قناة اتصال سرية لتلقي الأوامر بتنفيذ عمليات إرهابية عبارة عن إعداد الأحزمة الناسفة والانتحاريين وجمع المعلومات عن معسكرات تدريب إسرائيلية وعن قوات الأمن الإسرائيلية التي تعمل في المنطقة. وطلب أفراد الخلية من حزب الله المساعدة في الحصول على أسلحة وأموال من أجل تنفيذ العملية".

وأشار البيان إلى أن "الوحدة 133 التابعة لحزب الله تحاول منذ سنوات إقامة بنية تحتية لها في الضفة الغربية، ولكنها لم تنجح في ذلك. ويحاول حزب الله استغلال موجة العنف التي تتعامل معها إسرائيل في الآونة الأخيرة".

وأوضح البيان "أنه تم تقديم لوائح اتهام بحق أعضاء الخلية في محكمة عسكرية في الضفة الغربية تشمل العضوية في تنظيم محظور والتخابر وإدخال أموال العدو إلى البلاد والتآمر لارتكاب عملية قتل والتجارة بالمعدات الحربية والتآمر لتنفيذ عملية إطلاق نار وتشويش الإجراءات القانونية".