.
.
.
.

الورواري يتحدث عن تفاصيل الوثائقي "فرخوندة"

نشر في: آخر تحديث:

تحدث الزميل محمود الورواري في "نشرة الخامسة"، الأربعاء، على قناة العربية عن فيلمه الوثائقي الذي بثته القناة "فرخوندة.. صرخة نساء كابول" قائلاً إنه كتب نص الفيلم في ليلة واحدة.

وأضاف: "فرخوندة كتبت نفسها، في حين استغرق الفيلم يومين للتصوير". وفرخوندة فتاة أفغانية تخرجت في كلية الشريعة وتحفظ القرآن، وقد لفقت لها تهمة حرق المصحف لأنها كانت تدعو الناس للابتعاد عن الخرافات، فقتلها حشد في مكان عام.

واختار الورواري، كاتب الفيلم ومخرجه، بناء درامياً يقوم على المفارقة بين شخصية الفتاة الأفغانية في الشارع، والمحبوسة في الشادور من جهة، وشخصية مجدى جمال زادة، المغنية الأفغانية في الفندق، الذي يقيم فيه.

وعن وجوده في أفغانستان، قال الورواري إنه كان يتنقل بسيارة مصفحة، في حين أن المجتمع الأفغاني ليس غريباً عليه ولديه علاقات هناك.