.
.
.
.

النمسا تهدد اليونان بـ"الطرد المؤقت" من فضاء شنغن

نشر في: آخر تحديث:

هددت وزيرة داخلية النمسا يوهانا ميكل ليتنر، اليوم السبت، اليونان بـ"الطرد المؤقت" من فضاء شنغن إذا لم تشدد أثينا أكثر مراقبتها للحدود حيال تدفق المهاجرين.

وأضافت في تصريحات تنشر في عدد الأحد من صحيفة "دي فيلت" ووزعت مقتطفات منها: "إذا لم تتخذ حكومة أثينا خطوات إضافية لضمان أمن الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، حينا علينا التحدث بصراحة عن استبعاد مؤقت لليونان من فضاء شنغن".

وتابعت: "عندما لا تحترم دولة عضو في (فضاء) شنغن التزاماتها وتتردد في قبول مساعدة، عندها لا مانع في التفكير في الأمر"، واصفةً فكرة "صعوبة مراقبة الحدود اليونانية-التركية بأنها غير واقعية".

وقالت: "لصبر العديد من الأوروبيين حدود.. لقد تكلمنا كثيرا، الآن علينا التحرك. علينا حماية استقرار أوروبا ونظامها وأمنها".

ومنذ أشهر تُتهَم اليونان التي تواجه أزمة اقتصادية خطيرة، بعدم حماية حدودها كفاية التي هي أيضا حدود خارجية للاتحاد الأوروبي.

ووصل مئات الف المهاجرين إلى الجزر اليونانية قادمين من تركيا قبل أن ينتقلوا الى دول أوروبية أخرى خصوصا المانيا.

وكانت رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي استبعدت في ديسمبر الماضي فرضية إخراج اليونان من فضاء شنغن.

وقال وزير الهجرة في لوكسمبورغ جان اسلبورن الذي كانت بلاده تتولى رئاسة المجلس: "من غير الممكن قانونا طرد دولة عضو في فضاء شنغن".

وكانت وسائل إعلام عديدة تحدثت عن سيناريو تعليق عضوية أو استبعاد اليونان من فضاء شنغن.

ونفت المتحدثة باسم رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس تهديد اثينا بالطرد من فضاء شنغن.