.
.
.
.

تركيا تعتبر مراسلة صحيفة نرويجية "غير مرغوب بها"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت صحيفة "افتنبوستن" النرويجية، الثلاثاء، أن السلطات التركية رفضت اعتماد مراسلتها الجديدة في اسطنبول في قرار لم تذكر أسبابه، لكن الصحيفة نسبته إلى الأصول الكردية لخطيب الصحافية.

وقال رئيس تحرير الصحيفة ايسبن ايغيل هانسن على صفحات "افتنبوستن": "لدينا مراسلون في بلدان مثل روسيا والصين ونعمل بدون مشاكل كبرى، لكن هناك يرفضون حقنا في التواجد في تركيا البلد العضو في حلف شمال الأطلسي".

وأضاف "أنه أمر غير مقبول إطلاقاً (...) وكوننا حلفاء عسكريين مقربين مع بلد (...) يحتفر (الحق) الأساسي لحرية الصحافة فإن الأمر يحتاج للتفكير".

ولم تدلِ السفارة التركية في أوسلو بأي تعليق، لكن الصحيفة قالت إن الرجل الثاني في السفارة أولكو كوكايفي قال إن "كل حالة تدرس وفق معاييرها الخاصة" و"السلطات التركية لا تكشف الأسباب التي يمنح بموجبها شخص ما اعتماداً صحافياً".

وتابعت الصحيفة أن قرار الرفض مرتبط على ما يبدو بأصول خطيب الصحافية سيليي كامبيسيتر الذي انتقل معها إلى اسطنبول عندما فتحت المكتب في سبتمبر الماضي.

وخطيب الصحافية ألماني لكنه مولود لأبوين هاجرا من المناطق الكردية في تركيا إلى ألمانيا في سبعينيات القرن الماضي.

ونقلت "افتنبوستن" عن وزير الخارجية النرويجي بورغي بريندي قوله إنه عبر عن "خيبة أمله" لنظيره التركي مولود جاوش أوغلو.

وتواجه الحكومة التركية باستمرار انتقادات من المنظمات غير الحكومية للدفاع عن الصحافة التي تتهمها بتصعيد الضغوط على وسائل الإعلام وتسعى إلى إسكات أي انتقادات.

جاءت تركيا في المرتبة 149 بعد أفغانستان وزيمبابوي، على لائحة منظمة "مراسلون بلا حدود" للعام 2015، التي تضم 180 بلداً.