.
.
.
.

كارتر يريد المزيد من المساهمات في مكافحة داعش

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، الخميس، ببروكسل نظراءه في دول التحالف ضد "تنظيم داعش" لتقييم عمليات الحلف ومحاولة الحصول على المزيد من المساهمات.

وبعد أكثر من 18 شهرا من بداية واشنطن والتحالف الغارات على مواقع التنظيم، يأمل كارتر في أن يدفع تكثيف التنظيم أنشطته خصوصا في ليبيا، باقي الأعضاء إلى تقديم مساهمة أكبر عسكريا وماليا.

وقال مسؤول أميركي كبير في مجال الدفاع، الأربعاء، إن واشنطن لا تبحث فقط عن مساهمات إضافية عسكرية ومالية، بل أيضا عن أفكار.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "إن الوزير سيدعو نظراءه إلى المشاركة في التفكير في كيفية خوض الحملة" إذ إنه "ليس هناك احتكار للأفكار الجيدة".

ونفذ التحالف منذ بداية حملته عشرة آلاف غارة في العراق وسوريا.

وتقدر وزارة الدفاع أن تنظيم داعش خسر في هذه الفترة نحو 40 بالمئة من الأراضي التي احتلها في العراق، ونحو 10 بالمئة في سوريا.

ولكن رغم طرد التنظيم من الرمادي فإن استعادة الموصل ثاني أكبر مدن العراق أو مدينة الرقة معقله في شرق سوريا، غير متوقعة قبل أشهر. في الأثناء انتشر آلاف من عناصر التنظيم في ليبيا.

وأعطت جهود كارتر بعض جهودها حتى قبل الاجتماع، فقد أعلنت كندا الاثنين أنها سترفع عديد عناصر قواتها الخاصة التي تدرب القوات الكردية إلى 210. كما أعلنت سلوفينيا أنها ستبدأ إرسال مدربين عسكريين.