.
.
.
.

رئيس جنوب السودان يعيد تعيين خصمه نائبا للرئيس

نشر في: آخر تحديث:

أعاد رئيس جنوب السودان، سلفا كير، خصمه السابق رياك مشار نائبا للرئيس بموجب اتفاق السلام الذي أبرم في أغسطس الماضي بين الحكومة والمتمردين بعد معارك استمرت أكثر من سنتين.

وقال سلفا كير في مرسوم صدر ليل الخميس الجمعة:"أنا، رئيس جمهورية جنوب السودان أصدر هذا المرسوم الجمهوري لتعيين الدكتور رياك مشار نائبا لرئيس جمهورية جنوب السودان".

وكان مشار نائبا لكير بين 2005 و2011 عندما لم يكن جنوب السودان سوى منطقة للحكم الذاتي في اطار السودان، ثم بين يوليو 2011 بعد الاستقلال ويوليو 2013، لدى اقالته من منصبه.

وفي تعليق على إعادة تعيينه، قال مشار من اثيوبيا: "انه خبر سار، لانه خطوة الى الامام على صعيد تطبيق اتفاق السلام".

ولم يطأ مشار بعد جوبا عاصمة جنوب السودان منذ توقيع اتفاق السلام في 26 اغسطس 2015. ولم يمنع هذا الاتفاق استمرار المعارك، ويتبادل الطرفان الاتهامات بانتهاكه.

وانزلق جنوب السودان، الذي نال استقلاله في يوليو 2011 على انقاض عقود من النزاع مع الخرطوم، الى الحرب مجددا في 15 ديسمبر 2013 عندما اندلعت المعارك في اطار الجيش الوطني، الذي تنخره انشقاقات سياسية-اتنية تغذيها المنافسة على تزعم النظام بين كير ومشار.

وبدأ النزاع في العاصمة جوبا، عندما اتهم كير، وهو من قبيلة الدينكا نائبه السابق من قبيلة النوير بالاعداد لانقلاب.

وطُرد اكثر من 2.2 مليون شخص من منازلهم وقُتل عشرات الآلاف خلال الحرب والتجاوزات الواسعة النطاق، التي رافقتها من مجازر اتنية وعمليات اغتصاب وتعذيب وجرائم وتجنيد اطفال وعمليات تهجير قسرية للسكان، والتي يتحمل الطرفان مسؤوليتها.