.
.
.
.

وصف لاذع بحق رئيسة كوريا الجنوبية ومخاوف اشتباك عسكري

نشر في: آخر تحديث:

قالت وكالة "يونهاب" الإعلامية التابعة لكوريا الجنوبية، في تقرير لها نشر اليوم الجمعة، إن الجهاز الكوري الشمالي المسؤول عن التعامل مع كوريا الجنوبية، قد "انتقد الرئيسة بأوصاف لاذعة"، ووصفها بـ"الدمية".

وأعلنت الوكالة في هذا التقرير أن هناك مخاوف من "وقوع اشتباكات عسكرية بين الكوريتين"، وأن هناك "إمكانية نشر القوات الكورية الشمالية في الصفوف الأمامية مع احتمال وقوع اشتباك عسكري".

ورأت الوكالة أن احتمال وقوع الاشتباك العسكري يأتي بعد "انقطاع قنوات الحوار الرسمية والمدنية بين البلدين"، معتبرة أن هذا من مؤشرات "دخول عصر المواجهة المباشرة بين الكوريتين".

يأتي هذا بعد قيام السلطات في كوريا الجنوبية بإغلاق منطقة "كيسونغ" الصناعية، والتي كانت تعد المشروع الوحيد للتعاون بين البلدين.

وقد أغلقت كوريا الجنوبية المجمّع الصناعي السابق، رداً على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى. كما جاء في تقرير الوكالة التي اعتبرت أن إغلاق المجمّع "عقاب على الاستفزاز العسكري الكوري الشمالي".

وتوقّعت الوكالة الكورية الجنوبية أن منطقة المجمّع الصناعي التي تم إغلاقها، ستشهد "عودة الجيش الكوري الشمالي". الأمر الذي يثير "القلق من احتمال وقوع اشتباك عسكري بين الكوريتين".

كما نقلت الوكالة بعضاً مما جاء في البيان الذي أصدرته "لجنة السلام والوحدة القومية" في كوريا الشمالية، وهي الجهاز الرسمي المسؤول عن التعامل مع كوريا الجنوبية، وذكرت فيه أن اللجنة "تبنّت مواجهة عنيفة بين الكوريتين".

ونقلت مما ورد في البيان السابق قوله: "إن جماعة الدُّمية في الجنوب سوف تمر بتجربة قاسية كثمن لإيقافها المجمع الصناعي".