.
.
.
.

الإفراج عن 3 أمريكيين كانوا مخطوفين في العراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء إنه تم الإفراج عن 3 أمريكيين كانوا خطفوا في العراق في كانون الثاني/يناير.
وقال مارك تونر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان "نحن نقدر وبشكل كبير المساعدة التي حصلنا عليها من قبل حكومة العراق ككل لضمان التحرير الآمن لهؤلاء الاشخاص".

واضاف "بالأخص نعبر عن أمتناننا الى القوات الأمنية العراقية وتحديداً وزارة الدفاع العراقية وجهاز المخابرات الوطني العراقي لدورهم الكبير لتحقيق هذه النتيجة".
من جهته اوضح مسؤول في اجهزة المخابرات العراقية لوكالة فرانس برس ان "وحدة تابعة لاجهزة المخابرات تمكنت من تحرير الاميركيين الثلاثة المخطوفين".

وكانت واشنطن اعلنت في 17 كانون الثاني/يناير فقدان اثر اميركيين في العراق بدون تحديد ما اذا كانوا عسكريين او مدنيين متعاقدين يعملون لدى السفارة الاميركية في بغداد.
والاميركيون الثلاثة الذين لم تكشف هويتهم "خطفوا من شقة مشبوهة في حي الدورة" في بغداد كما اعلن انذاك متحدث امني عراقي. واستخدام تعبير شقة "مشبوهة" في هذا الاطار يشير الى مكان دعارة.

واكد ضابط برتبة عقيد انذاك ان المترجم الذي يعمل معهم دعاهم الى شقة في الدورة، لتمضية سهرة برفقة نساء لكن "مليشيات مجهولة قامت باقتحام المكان وخطفتهم".
وجرت عملية الخطف في 17 كانون الثاني/يناير بحسب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري.