.
.
.
.

بايدن: لا أرغب أن أكون عضواً في المحكمة العليا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه "سيشارك بهمة في تقديم النصح للرئيس باراك أوباما في اختيار مرشح للمحكمة العليا"، لكنه "لا يرغب في أن يكون عضواً بأعلى محكمة في الولايات المتحدة".

وأوضح بايدن: "أنت لا تستطيع أن تقول لرئيس بشكل قاطع أنك لن تفعل هذا لكن أنا.. الآن .. غير راغب في الجلوس في المحكمة العليا مطلقاً".

وقال بايدن، الذي رأس لفترة طويلة اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، في مقابلة مع شبكة إم.إس.إن.بي.سي التلفزيونية، إن أوباما طلب مشورته ويعتقد أن الرئيس سيختار "مرشحاً توافقياً".

ولفت إلى أنه "لم تتح لي الفرصة للجلوس معه لنتحدث عن المرشحين المحتملين."

ومن المعروف أن بايدن تربطه علاقة عمل طيبة مع السناتور ميتش مكولين، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، الذي قال إن المقعد يجب أن يظل شاغراً إلى حين الانتهاء من الانتخابات.

وأشار نائب الرئيس الأميركي إلى أنه سيكون "وسيطاً" في الاتصال بأصدقائه في كابيتول هيل، مقر الكونغرس، لكنه لا يعلم ما إذا كان سيتمكن من إقناع عدد كاف من أعضاء مجلس الشيوخ بتأييد من يختاره أوباما.

ويستعد أوباما لترشيح خلف للقاضي المحافظ أنتونين سكاليا، الذي توفي السبت الماضي. وقد يغير تعيين هذا العضو ميزان القوى في المحكمة العليا. كما يريد عدد كبير من الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الانتظار حتى الانتخابات الرئاسية التي تجري في الثامن من نوفمبر قبل إعطاء موافقتهم على القاضي الجديد.