.
.
.
.

اليونان تحتج على إغلاق مقدونيا حدودها أمام الأفغان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت اليونان، اليوم الاثنين، أنها ستقوم بتحرك دبلوماسي لإقناع مقدونيا بالسماح للمهاجرين الأفغان بعبور الحدود، حيث هناك آلاف عالقون عند الجانب اليوناني وفي أبرز مرفأ في البلاد.

وقال نائب وزير الداخلية لشؤون الهجرة يانيس موزالاس: "لقد بدأنا تحركا دبلوماسيا، ونعتقد أنه سيتم حل المشكلة" بدون إعطاء تفاصيل إضافية.

وهناك نحو 5 آلاف لاجئ ومهاجر عالقون على الحدود مع مقدونيا التي قررت أمس الأحد عدم السماح بمرور المهاجرين الأفغان كما أعلنت الشرطة.

كما هناك 3 آلاف شخص عالقون في أثينا بعد وصولهم إلى مرفأ بيريوس من الجزر الواقعة في بحر ايجه، كما أعلن مصدر حكومي، مضيفا أن المسؤولين يحاولون بصعوبة تأمين مأوى لهم.

وقال المصدر الحكومي: "لا نتوقع حلا دبلوماسيا اليوم"، مضيفا "سنؤوي الأفغان مع محاولة منع اكتظاظ أي من المنشآت المتوافرة".

ويأتي هذا التطور بعدما فرضت النمسا الجمعة مبدأ الحصص اليومية على دخول طالبي اللجوء إلى البلاد وتسجيلهم، ما أثار مخاوف لدى الاتحاد الأوروبي من أن تتخذ دول أخرى واقعة على طريق الهجرة في البلقان إجراء مماثلا.

ومنذ نوفمبر سمحت الدول الواقعة على طريق البلقان بمرور السوريين والعراقيين والأفغان فقط لكي يواصلوا رحلتهم إلى ألمانيا أو السويد أو دول أوروبية أخرى يرغبون في اللجوء إليها.

وقال موزالاس: "نجري تحضيرات لنكون قادرين على إدارة المشكلة التي ستظهر في اليونان في حال عدم حل القضية أو وقوع انتهاك للقرارات الأوروبية من جانب صربيا وسكوبيي".