.
.
.
.

الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينيا حاول طعن جنود

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن فلسطينيا حاول طعن جنود، يوم الجمعة، عند نقطة تفتيش قريبة من رام الله في الضفة الغربية المحتلة قبل أن يتم قتله.

وقال الجيش إن "القوات أحبطت الهجوم بإطلاق النار على المهاجم وقتله".

وإلى ذلك، تظاهر عشرات الفلسطينيين الجمعة في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، إحياء للذكرى الـ 22 للمجزرة التي ارتكبها مستوطن إسرائيلي ضد مصلين في الحرم الإبراهيمي، قبل أن يفرقهم الجيش الإسرائيلي.

وسارت التظاهرة بهدوء مطالبين خصوصا بإعادة فتح أحد الشوارع الرئيسية في المدينة، شارع الشهداء، المقفل أمام الفلسطينيين منذ وقوع المجزرة.

وتمت تفرقة المتظاهرين قرب مستوطنة كريات أربع، التي يتحدر منها باروخ غولدشتاين مرتكب المجرزة، بعدما أطلق الجنود الإسرائيليون قنابل صوتية.
ويوم الجمعة 25 فبراير عام 1994 فتح المستوطن غولدشتاين-القادم من مستوطنة كريات اربع- النار من بندقيته من طراز ام 16 داخل الحرم الابراهيمي عند صلاة الفجر فقتل 29 فلسطينيا وجرح العشرات، قبل أن يسيطر عليه المصلون ويقتلوه.

واتخذت إسرائيل ترتيبات خاصة لتقسيم الحرم بين المسلمين واليهود بعد المجزرة.