.
.
.
.

القمة الأوروبية التركية تبحث أزمة الهجرة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول تركي الخميس أن القمة الاستثنائية التي ستعقد بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في السابع من مارس في بروكسل لن تكون مخصصة فقط لمسألة الهجرة، ولكن أيضا للعلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

ويفترض أن توفر هذه القمة حلولا لا خطر أزمة هجرة تشهدها أوروبا منذ العام 1945 ، في حين يرى الاتحاد الأوروبي أن لتركيا دورا تقوم به.

وقال مسؤول تركي مفضلا عدم الكشف عن هويته "لا نريد أن تكون القمة مخصصة فقط للمهاجرين. يجب أن تأخذ بالاعتبار مجمل أوجه العلاقة بين تركيا والاتحاد الأوروبي".

وأوضح أن القمة يجب أن تكون، إضافة إلى فتح فصول جديدة لعملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، مناسبة لبحث إلغاء تأشيرات الدخول التي فرضت على المواطنين الأتراك، وهو إجراء تأمل أنقرة أن يبدأ تطبيقه قبل أكتوبر المقبل.

وسوف يلتقي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الخميس رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو والجمعة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأعرب عدد من المسؤولين الأوروبيين عن غضبهم من أنقرة التي لم توقف تدفق المهاجرين الهاربين خصوصا من سوريا.

وقال المسؤول التركي أيضا "نحن عازمون على وقف هذه الهجرة غير الشرعية، ولكن من المستحيل وقفها بين ليلة وضحاها".