.
.
.
.

دول أوروبية تعتقد أن اللاجئين سيتسببون في تفككها

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة العدل الهولندية إنها تعرفت على 30 مشتبهاً بارتكابهم جرائم حرب بينهم عشرة سوريين مشتبه بهم من بين عشرات آلاف من طالبي اللجوء للعام 2015.

وأصبحت أزمة اللجوء وما تحمله للدول الأوروبية قضية متجددة النقاش بين أصحاب القرار، فمنهم من يشجع استقبالهم وتوفير احتياجاتهم، ومنهم من يرى في وجودهم إنذارا بتفكك دول أوروبا.

وتعاني هولندا الأخرى من تدفق أعداد هائلة من المهاجرين من بين المتخفين بثوب اللجوء، بينهم أشخاص مدانون بجرائم حرب من جنسيات مختلفة عربية وأجنبية.

وكشفت أجهزة الهجرة الهولندية من خلال تحقيقات شملت 170 شخصاً عن تواجد عشرة سوريين مشتبه بهم من بين عشرات آلاف من طالبي اللجوء في العام الماضي.

وجاء تقرير هولندا بعد يوم من اتهام قيادي في الأطلسي موسكو ودمشق باستخدام اللاجئين السوريين سلاحا ضد أوروبا.

وأضاف أن "روسيا ونظام بشار الأسد يتعمدان معا استخدام الهجرة كسلاح في محاولة لإغراق البنى الأوروبية وكسر العزيمة الأوروبية وأن موسكو ودمشق تتعمدان زيادة تشريد السوريين.

يذكر أن هولندا استقبلت نحو 58880 طلباً للجوء أي حوالي ضعف الذين تقدموا بطلبات لجوء إليها في العام 2014.