ماليزيا: داعش خطط لخطف رئيس الوزراء العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال أحمد زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء الماليزي اليوم الثلاثاء إن الشرطة الماليزية أحبطت مخططا لتنظيم داعش لخطف رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق ووزراء كبار آخرين العام الماضي.

وقال زاهد الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية إن المتطرفين خططوا أيضا لشن هجمات في مدينة بوتراجايا العاصمة الإدارية للبلاد وإنهم أعدوا لذلك متفجرات واختبروها.

وأضاف ردا على سؤال بشأن جهود الحكومة لمواجهة الخطر الذي يمثله التنظيم أن "13 شخصا على صلة بداعش أعدوا خططا في 30 يناير 2015 لخطف زعماء البلاد ومن بينهم رئيس الوزراء ووزيرا الداخلية والدفاع".

وتابع "كانت هناك خطة أيضا لشن هجوم في بوتراجايا. ولهذا الغرض أعد التنظيم متفجرات واختبرها".

ومضى قائلا "رغم أنه ليس لداعش وجود راسخ في البلاد فإن الموجودين هنا يتم التأثير عليهم ويتلقون الأوامر من شبكة داعش في سوريا".

ولم تشهد ماليزيا التي يغلُب على سكانها المسلمون أي هجمات كبيرة ولكنها اعتقلت ما لا يقل عن 160 شخصا منذ يناير 2015 للاشتباه بتورطهم في أنشطة متطرفة من بينهم سبعة يُعتقد أنهم جزء من خلية لتنظيم داعش.

وأُعلنت حالة التأهب القصوى في ماليزيا منذ أن شن متطرفون مرتبطون بتنظيم داعش هجمات مسلحة في العاصمة الإندونيسية جاكرتا في 14 يناير كانون الثاني.

وقال زاهد إنه فيما بين سبتمبر أيلول 2014 ومايو 2015 خطط أعضاء تنظيم داعش لشن أربع هجمات ضخمة في أنحاء متفرقة من ماليزيا من بينها العاصمة كوالالمبور وبوتراجايا وولاية قدح.

وقال زاهد إن الخطط اشتملت على سرقة أسلحة من معسكرات للجيش وصنع قنابل ومتفجرات وسرقة أموال لتمويل الهجمات وخطف مسؤولين حكوميين لطلب فدى.

وكان من بين أهداف الهجمات مراكز للترفيه ومبان دينية من بينها مسجد للشيعة ومعبد بوذي ومحفل ماسوني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.