.
.
.
.

تركيا تنهي العمليات في بلدة كردية ومقتل 114 "متطرفاً"

نشر في: آخر تحديث:

قالت السلطات التركية إن قوات الأمن قتلت 114 متطرفاً في بلدة إيديل ذات الأغلبية الكردية خلال عمليات استمرت ثلاثة أسابيع وانتهت أمس الثلاثاء.

وقالت مصادر أمنية إن ضابطي شرطة قُتلا في إيديل في وقت سابق من الثلاثاء عندما انفجرت عبوة ناسفة مزروعة على طريق في مركبتهم. كما أصيب ثلاثة رجال شرطة وثلاثة جنود في الانفجار.

وأطلقت قوات الأمن التركية عمليات في بلدات ومدن عبر جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية للقضاء على عناصر حزب العمال الكردستاني الذين أعلنوا حكما ذاتيا في المنطقة وأقاموا خنادق ومتاريس في المناطق السكنية.

وجاء القتال في أعقاب انهيار وقف إطلاق النار الذي دام عامين ونصف مع حزب العمال الكردستاني في يوليو الماضي. وكان هذا الاتفاق يوصف بأنه أفضل فرصة لإنهاء التمرد الذي يبلغ عمره ثلاثة عقود.

ويصعب على الفور التحقق مما إذا كان هناك قتلى مدنيين في العملية الأخيرة. وقال حزب الشعوب الديمقراطي المعارض يوم الجمعة إن ثلاثة مدنيين قتلوا في إيديل منذ فرض حظر للتجول الشهر الماضي.

وفرضت السلطات حظرا للتجول يوم 16 فبراير الماضي على مدار الساعة في إيديل التي يعيش فيها 73 ألف شخص وتقع على بعد نحو 25 كيلومترا شمالي الحدود السورية. وقال مسؤولون إن حظر التجول لا يزال ساريا.

ولا يزال حظر التجول في حي سور التاريخي المدرج على قوائم اليونسكو في ديار بكر أكبر مدن الإقليم ساريا بعد ما يقرب من 100 يوم من الاشتباكات.