.
.
.
.

فلاي دبي: أرسلنا فريقا إلى روسيا لمعرفة ملابسات الحادث

الرئيس التنفيذي أكد أن الشركة تطبق كل معايير الأمان.. واستبعاد شكوك حول "قنبلة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة طيران "فلاي دبي" غيث الغيث أن الشركة أرسلت فريقاً لروسيا للمشاركة في التحقيقات حول الطائرة المنكوبة، مشيراً إلى وفاة جميع ركاب الطائرة التي تحطمت في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، وعددهم 55 إضافة إلى الطاقم المكون من 7 أفراد، كاشفاً عن أن جنسية قائد الطائرة قبرصي ومساعده من إسبانيا.

وقال خلال مؤتمر صحافي في دبي إن الشركة "تتواصل مع ذوي الضحايا وتقوم بالتنسيق مع السلطات الروسية لمعرفة ملابسات الحادث"، مشيراً إلى أن شركة "بوينغ" ستشارك في التحقيقات حول أسباب تحطم الطائرة، مستبعداً أي شكوك حول فرضية وجود أي "قنبلة" على متن الطائرة المنكوبة.
وأضاف الغيث أن الطيار كانت لديه خبرة كبيرة من حيث عدد ساعات الطيران التي قام بها، مشيراً إلى أن الشركة تطبق كل معايير الأمان الخاصة بالركاب، مشيراً إلى أنه من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "فلاي دبي" إن الطائرة المنكوبة لم تصدر أي نداء استغاثة، مشيراً إلى أن الطائرة المنكوبة حديثة وتعود صناعتها لعام 2011، وآخر تفتيش تم عليها كان في 21 يناير الماضي.

وتحطمت طائرة الركاب التي تملكها شركة "فلاي دبي" من طراز "بوينغ 800-737" أثناء محاولتها الهبوط في مطار مدينة روستوف جنوب روسيا. وأعلنت الشركة العثور على الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة.

وأفادت لجنة التحقيق الروسية أن "عطلاً تقنياً أو خطأ بشرياً" وراء تحطم طائرة "فلاي دبي" جنوب روسيا ومقتل جميع ركابها.

وأعرب الغيث عن عميق حزنه للمتضررين بهذا الحادث، مشيراً إلى تقديم الشركة كافة المساعدات لذوي الضحايا.

وأشار الغيث إلى أن جنسيات الضحايا تشمل 44 روسياً و8 من أوكرانيا وهنديين اثنين وراكبا واحدا من أوزبكستان، مشيراً إلى أن تحليل آلاف البيانات المخزنة على الصندوق الأسود ستستغرق بعض الوقت قبل إعلان النتيجة النهائية للتحقيقات.