.
.
.
.

"داعش" يتبنى تفجيرا استهدف حاجزا للشرطة في داغستان

نشر في: آخر تحديث:

تبنى تنظيم "داعش" في بيان، الخميس، تفجيراً انتحارياً استهدف حاجزاً للشرطة في جمهورية داغستان الروسية المضطربة في القوقاز، وأسفر عن مقتل شرطي.

وقال التنظيم في البيان الذي تداولته مواقع جهادية إن انتحارياً "فجر حزامه الناسف" عند حاجز للشرطة في قرية سرتيش في منطقة داغستان، وقتل "عدداً منهم وأصاب آخرين".

وتوعد بأن "يبقى حصاد الروس وعملائهم على أرض القوقاز مستمراً".

وكانت الشرطة المحلية تحدثت في وقت سابق عن تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف الأربعاء حاجزا للشرطة، مشيرة إلى أن شرطياً قتل وجرح آخر عندما حاول شرطيون إيقاف سيارة للتدقيق في الهويات في منطقة ديربينت جنوب داغستان المجاورة لجمهورية الشيشان.

ووقع تفجير آخر مساء الثلاثاء أدى إلى مقتل شرطي وجرح اثنين آخرين. وقد انفجرت عبوتان يدويتا الصنع عند مرور آلية كانت تقل عناصر من الشرطة إلى مطار ويتاش بالقرب من مدينة كابيسك على بعد نحو 100 كيلو عن مكان التفجير الذي وقع الأربعاء.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف الشرطة في منطقة شمال القوقاز. وتحولت جمهورية داغستان المحاذية للشيشان إلى بؤرة للمتطرفين وتندلع فيها مواجهات متقطعة بين مقاتلين وقوات حفظ النظام.

ويقاتل حوالي 2900 روسي غالبيتهم يتحدرون من جمهوريات القوقاز في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، بحسب أجهزة الاستخبارات الروسية.