.
.
.
.

إيطاليا تقرر تسليم جزائري لبلجيكا لصلته بهجمات بروكسل

نشر في: آخر تحديث:

أمرت محكمة إيطالية، اليوم الجمعة، بتسليم جزائري لبلجيكا اعتقل الأسبوع الماضي للاشتباه في قيامه بتوفير وثائق مزورة لمتطرفين ضالعين في هجمات باريس وبروكسل.

وقال جيراردو سيمبالو، محامي الجزائري المعتقل جمال الدين والي لرويترز، إن المدعين في مدينة ساليرنو الجنوبية قالوا إنهم سيستأنفون قرار القاضي لأنهم يريدون المزيد من الوقت للتحقيق في صلات والي في إيطاليا قبل تسليمه.

وعادة ما يتم تمديد الاحتجاز لمدة 60 يوما إذا تم تأخير تسليم المتهمين.

واعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب الإيطالية والي (40 عاما) يوم السبت في مدينة بليزي تنفيذا لمذكرة اعتقال أصدرتها السلطات البلجيكية للاشتباه في إصدار المتهم وثائق مزورة أو تسهيله الحصول عليها.

ووفقا لوثائق محكمة بلجيكية اطلعت رويترز عليها صدرت مذكرة الاعتقال بعد أن عثرت الشرطة على جهاز كمبيوتر في مداهمة لشقة في بروكسل يعتقد أن والي استخدمها لتوفير الأوراق المزورة. وشملت الأوراق جوازات سفر ووثائق بنكية لمئات من الأشخاص، من بينهم من يشتبه في أنهم متطرفون.

وأظهرت وثائق المحكمة أيضا أن الشرطة عثرت على صور ووثائق مزورة لصلاح عبدالسلام الذي يشتبه في أنه ضالع في هجمات باريس في
نوفمبر على ذات جهاز الكمبيوتر.

ويجب على الادعاء تقديم الاستئناف خلال عشرة أيام، ويتعين على محكمة النقض بعد ذلك اتخاذ قرار بقبوله أو رفضه.