.
.
.
.

البشير يبدأ جولة في دارفور قبل استفتاء حول المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

بدأ الرئيس السوداني عمر البشير جولة في دارفور، الجمعة، قبل إجراء استفتاء حول إبقاء المنطقة التي يمزقها النزاع مقسمة إلى خمس ولايات أو تحويلها إلى إقليم واحد.

وقال البشير إنه سيجري التصويت بموجب اتفاق تم إبرامه في 2011 بين الخرطوم وعدد من جماعات المتمردين التي تقاتل منذ أكثر من عقد.

ويؤيد حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم نظام الولايات الخمس، إلا أن بعض أحزاب المعارضة ومسلحي دارفور قالوا إن الوقت ليس مناسبا لإجراء استفتاء.

وصرح البشير أمام حشود من أنصاره في مدينة الفاشر، كبرى مدن ولاية شمال دارفور: "أهل دارفور هم من يقررون هل يريدون ولايات أم إقليما واحدا، ونحن نقوم بهذا الاستفتاء حتى لا يأتي شخص آخر ويقول إننا نريد، فأهل دارفور قرروا".

وأضاف: "نريد من كل الناس أن تذهب للتصويت وتشارك".

وتضم دارفور جماعات عرقية وقبائل عربية، وكانت إقليما واحدا حتى العام 1994 عندما قسمتها الحكومة إلى ولايات شمالية وجنوبية وغربية.

وتم إنشاء ولايتين إضافيتين في 2012، هما دارفور الشرقية ودارفور الوسطى.

وصرح ادم دليل، مقرر مفوضية استفتاء دارفور، أن "عدد الناخبين الذين سجلوا بلغ 3 ملاين و583 ألفا و105 ناخبين، من أصل 4 ملايين و588 ألف و300 ناخب يحق لهم التسجيل، شملت كافة المحليات البالغ عددها 65".

ومنذ عام 2003 انتفض مسلحون ينتمون لمجموعات إفريقية في الإقليم ضد حكومة البشير، وتسبب النزاع وفق تقارير الأمم المتحدة في مقتل 300 ألف شخص، وتشريد أكثر من مليوني شخص.

وأعلن البشير في سبتمبر 2015 وقفا لإطلاق النار في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. وقد جدد البشير وقف إطلاق النار لمدة شهر مطلع العام الحالي.