.
.
.
.

إعادة فتح مطار بروكسل جزئيا وسط إجراءات أمنية مشددة

نشر في: آخر تحديث:

أُعيد افتتاح مطار زافينتيم في العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الأحد بعد 12 يوما من التفجيرات الانتحارية التي دمرت قاعة المغادرة وأسفرت عن مقتل 16 شخصا.

ومن المقرر أن تغادر ثلاث رحلات المطار في اليوم الأول متجهة إلى فارو وأثينا وتورينو وجميعها تابعة لطيران بروكسل. ويتوقع أن تقلع الرحلة الأولى في الساعة 11:40 بتوقيت غرينتش (13:40 بالتوقيت المحلي).

كما شوهدت بعض الطائرات الصغيرة الخاصة وطائرات البضائع وهي تقلع من مطار زافينتيم. وقالت سلطات المطار إن الهدف هو عودة المطار للعمل بكامل طاقته بحلول الصيف.

ولم يشهد المطار الرئيسي لبلجيكا أي رحلات ركاب منذ تنفيذ من يشتبه في أنهم متطرفون هجمات انتحارية يوم 22 مارس الماضي. وأدى التفجيران وآخر منفصل استهدف محطة مترو إلى مقتل 35 شخصا من بينهم ثلاثة انتحاريين.

وهذا المطار هو أحد أكبر مطارات أوروبا ويمر عبره سنويا 23.5 مليون مسافر و489 ألف طن من البضائع. ويربط بين العاصمة البلجيكية - التي بها مقر الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي - و226 مكانا في أنحاء العالم عبر 77 شركة طيران مختلفة.

ومع وجود مكان مؤقت لتسجيل المسافرين سيكون المطار قادرا على التعامل مع نحو 800 مسافر فقط كل ساعة أي ما يعادل 20 بالمائة تقريبا من طاقته السابقة.

وقال المطار إنه يسعى لاستعادة الحد الأقصى لطاقته الاستيعابية قبل بدء عطلة الصيف في نهاية يونيو أو بداية يوليو بعد ترميم بعض مكاتب تسجيل المسافرين في قاعة المغادرة على أن يعقب ذلك إعادة افتتاح المطار بشكل كامل.

وفي البداية سيكون الوصول للمطار متاحا فقط بسيارة. وسيتم تركيب كاميرات خاصة لقراءة لوحات السيارات كما سيتم فحص السيارات عشوائيا ولن تكون منطقة التوصيل متاحة. وسيفحص المسافرون وأمتعتهم بعد الوصول وسيتم زيادة دوريات الشرطة المسلحة والجيش.

وتعد شركة طيران بروكسل من كبرى شركات الطيران البلجيكية وتمتلك شركة لوفتهانزا 45 بالمئة منها. وقدرت الشركة الخسائر الناجمة عن
إغلاق المطار بنحو 5 ملايين يورو (5.7 مليون دولار) يوميا.