.
.
.
.

سائقان عملا مع برلمان أوروبا على صلة بداعش

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، اليوم السبت، أن سائقين يعملان لدى شركة خاصة تقدم خدمات للبرلمان الأوروبي كانا يحملان أسطوانات مدمجة تحوي دعاية لتنظيم داعش.

وقالت المجلة نقلا عن عدة مصادر لم تسمها، إن السائقين وأحدهما في بروكسل والآخر في ستراسبورغ طردا من عملهما، وإن الشرطة البلجيكية تحقق في الأمر.

ورفض الاتحاد الأوروبي التعليق لاعتبارات أمنية. ولم يتسن الوصول إلى الشرطة البلجيكية على الفور للتعليق.

وبالأخذ في الاعتبار أن بعض السائقين لديهم خلفيات إجرامية قالت دير شبيغل إن البرلمان الأوروبي قرر يوم الاثنين عدم توظيف أفراد من شركات خاصة والاكتفاء بالسائقين الذين يوظفهم البرلمان بشكل مباشر بما يشكل تكلفة إضافية قدرها 3.7 مليون يورو (4.17 مليون دولار).

وأضافت المجلة أن 65 سائقا يعملون حاليا في بروكسل لصالح البرلمانيين الذين يبلغ عددهم 751 عضوا، كما يعمل 85 سائقا في ستراسبورغ، إضافة إلى 23 سائقا وظفهم الاتحاد الأوروبي.

وبلجيكا في حالة تأهب أمنية عالية عقب تفجيرات انتحارية قتلت 32 شخصا وأصابت العشرات في هجمات على مطار وقطار أنفاق في بروكسل الشهر الماضي.