.
.
.
.

ألمانيا قلقة من تزايد اللاجئين عن طريق ليبيا وإيطاليا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره، اليوم الجمعة، إنه يجب عدم السماح للمهاجرين بعد الآن بالوصول إلى ألمانيا وأوروبا عن طريق البلقان، معبراً عن قلقه من تزايد أعدادهم في المقابل عبر ليبيا وإيطاليا.

وقال في مؤتمر صحافي في مدينة بوتسدام: "من الواضح أن طريق البلقان بات من الماضي ولن يكون ولا يجب أن يكون مكاناً يسلكه الناس للوصول إلى ألمانيا والنمسا ووسط أوروبا".

وتابع بالقول: "الآن القضية هي الطرق البديلة لطريق البلقان ونحن بالطبع قلقون من أن نستقبل أعداداً متزايدة من اللاجئين عبر ليبيا وإيطاليا".

وقال الوزير الألماني إنه يتفق مع النمسا على أن الوضع عند الحدود الشمالية الإيطالية لا ينبغي أن يكون تكراراً للموقف الذي شهده طريق البلقان العام الماضي.

وقالت النمسا مؤخراً إنها قد تفرض إجراءات صارمة على الحدود عند طريق برينر لمنع المهاجرين من الدخول من إيطاليا، بينما قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو رينتسي إن خطط النمسا لبناء سياج بالمنطقة "تعارض بشكل مخز القيم الأوروبية".

وضغط الوزيران الألماني والنمساوي على إيطاليا لتحمل مسؤوليتها.

وقال دي مايتسيره: "ما حدث عند معبر برينر الحدودي يقع أولاً وقبل كل شيء على عاتق إيطاليا"، مضيفاً أنه فيما يتعلق بقضية الإجراءات على الحدود فإن الدول تتعاون مع بعضها لكنها تحتاج بضعة أيام للتوصل إلى حل في إطار الاتحاد الأوروبي.