.
.
.
.

المؤبد و20 عاماً سجناً لقاتل الطفل أبوخضير حرقاً

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة إسرائيلية حكماً بالسجن المؤبد على يهودي إسرائيلي بعد إدانته بخطف وضرب وإحراق طفل فلسطيني حتى الموت في 2014.

وأدين يوسف حاييم بن ديفيد (31 عاماً) بقتل الفتى محمد أبو خضير (16 عاماً) كما حكم عليه بالسجن 20 عاماً أخرى لإدانته بجرائم أخرى.

كما أمرته المحكمة بدفع تعويض مقداره 150 ألف شيكل (39 ألف دولار) إلى عائلة أبو خضير.

وبعد تلاوة الحكم وجه أقارب أبو خضير الغاضبين الشتائم لبن ديفيد أثناء إخراجه من قاعة المحكمة.

وكان بن ديفيد أعرب عن أسفه على فعلته في وقت سابق أمام المحكمة، وقال "أعتذر إلى العائلة. ذلك التصرف كان خارجاً عن إرادتي. لم أكن أتحكم بنفسي".

وقتل محمد أبو خضير (16 عاما) من حي شعفاط في القدس الشرقية المحتلة في الثاني من يوليو 2014 بعدما خطفه بن ديفيد وإسرائيليين اثنين آخرين وضربوه ونكلوا به ورشوا عليه البنزين وأحرقوه وهو على قيد الحياة في غابة في القدس الغربية.

وأعلنت المحكمة في 19 أبريل أن المتهم يوسف حاييم بن ديفيد لم يكن يعاني من مشاكل عقلية في الوقت الذي ارتكبت فيه الجريمة، وأنه كان "يدرك تماماً الوقائع وكان مسؤولاً عن أفعاله وليست لديه صعوبة في فهم الواقع".

وكان محاموه قدموا وثائق للقول إنه يعاني من مرض عقلي.

وحكمت المحكمة في 4 فبراير على شريكيه اللذين كانا قاصرين عند وقوع الجريمة بالسجن المؤبد لأحدهما و21 عاما للثاني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة