السياحة بالأردن تشهد تراجعاً ملموساً منذ 5 سنوات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

شهد قطاع السياحة الأردني تراجعا ملموسا خلال السنوات الخمس الأخيرة، الأمر الذي انعكس سلبا على العاملين في القطاع، وعلى رأسهم المرشدون السياحيون، ما اضطرهم إلى البحث عن مهن أخرى رغم المؤشرات الإيجابية بموسم مبشر خلافا للسنوات الماضية.

ومن هؤلاء المرشدين عبدالله يوسف الذي لجأ، بعد توقف الحركة السياحية، لبيع الورود. أما علي الشافعي، وهو الآخر دليل سياحي، فأكد أنه لم يشهد خلال مسيرته وضعاً سياحياً شحيحاً كهذه الفترة التي أقعدته عن العمل أشهرا، حيث لم يتعامل منذ بداية عام 2016 سوى مع مجموعة واحدة من السياح.

وباتت "جمعية الأدلاء السياحيين" ملتقى لمنتسبيها العاطلين عن العمل. وفي هذا السياق، أكد أيمن عمر، العضو في هيئة إدارية في الجمعية، أن عدد العاطلين عن العمل من الإدلاء تتجاوز الـ1000 شخص.

وقد كانت السنوات الخمس الأخيرة الأقسى على السياحة في الأردن، ولعل من أبرز أسباب هذا التراجع القسري، الأوضاع المحيطة بالمملكة رغم ما تتمتع به من استقرار، إضافة إلى أخرى متعلقة باقتصاد الدول التي يأتي منها السياح عادةً.

وتتخذ وزارة السياحة الأردنية إجراءات لاستقطاب الزوار لاسيما المجموعات السياحية من أوروبا، حيث يقدّر معدل إنفاق الشخص الواحد أكثر من 1000 دولار.

وقد شهدت حركة السياحة تراجعا بنسبة 6% حتى شهر مارس الماضي، وهي نسبة أفضل مما كان متوقعاً لقطاع يعد عصبا مهما في الاقتصاد الأردني، ويشكل 13% من الناتج المحلي الإجمالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.