.
.
.
.

أستراليا تؤكد على سياستها المتشددة تجاه الهجرة واللجوء

نشر في: آخر تحديث:

دافعت أستراليا، اليوم السبت، عن سياستها المتشددة تجاه الهجرة بعد حالتي وفاة لطالبي اللجوء وعقب أسابيع من الاحتجاجات وإجلاء عدة حالات لأسباب طبية من مخيم في جزيرة ناورو الصغيرة في المحيط الهادي.

وقال رئيس الوزراء مالكولم ترنبول إن سياسة أستراليا المتعلقة برفض قبول طالبي اللجوء الذين يصلون بقوارب ضرورية لردع مهربي البشر من تنظيم رحلات بحرية خطيرة.

وقال للصحافيين خلال حملته قبل الانتخابات المقررة في الثاني من تموز/يوليو: "نعلم ما يحدث عندما نتخلى عن هذه السياسات: لقي 1200 شخص حتفهم في البحر. كانت كارثة".

ويجري تعقب طالبي اللجوء الذين يحاولون الوصول إلى أستراليا بالقوارب وإرسالهم إلى مخيمات في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة أو في جزيرة ناورو. ولا يحق لهم الإقامة في أستراليا.

يذكر أن بابوا غينيا الجديدة أعلنت مؤخراً عزمها إغلاق مخيم الاحتجاز في جزيرة مانوس بعد أن قضت محكمتها العليا بعدم قانونيته.