.
.
.
.

استقالة قائد شرطة سان فرانسيسكو بعد مقتل امرأة

نشر في: آخر تحديث:

استقال قائد شرطة مدينة سان فرانسيسكو جريج سور تحت ضغوط من رئيس بلدية المدينة أمس الخميس بعد ساعات من مقتل امرأة سوداء برصاص ضابط شرطة.

وواجهت إدارة الشرطة وسور انتقادات متزايدة واحتجاجات على مدى أشهر في أعقاب مقتل عدد من الأشخاص برصاص الشرطة وفضيحة تتعلق برسائل نصية عنصرية هزت الإدارة.

وقال إد لي رئيس البلدية للصحافيين في مؤتمر صحافي في مجلس البلدية "عبرت سابقا عن الثقة في قائد الشرطة سور لأنني أعرف إنه يتفق ويتفهم الحاجة للإصلاح".

وأضاف "ولكن في أعقاب حادث إطلاق النار الذي وقع هذا الصباح والمتعلق بأحد أفراد الشرطة واجتماعي مع قائد الشرطة سور بعد الظهر فلقد توصلت إلى استنتاج مختلف لما يتعلق بأفضل السبل للمضي قدما".

وقالت المتحدثة باسم شرطة سان فرانسيسكو جريس جاتباندان إنها لا تستطيع التعليق على الاستقالة.

كان سور قال في وقت سابق للصحافيين إنه في حوالي الساعة 9.45 دقيقة صباحا اقترب ضابطان من امرأة (27 عاما) كانت جالسة في سيارة أبلغ عن سرقتها. وقال سور إنه لا يعرف ما إذا كانت المرأة مسلحة.

وأضاف أن المرأة حاولت الانطلاق بالسيارة واصطدمت بسيارة أخرى على بعد أقل من 100 متر، حيث أطلق عليها أحد الضابطين النار بعد عدم امتثالها لأوامرهما. ولفظت المرأة أنفاسها الأخيرة في وقت لاحق بأحد المستشفيات.

واستخدام الشرطة الأميركية للقوة الفتاكة خاصة من قبل الضباط البيض ضد الأميركيين من أصل إفريقي والأقليات الأخرى كان محور احتجاجات واسعة النطاق.