.
.
.
.

كوريا الشمالية تخترق الحدود.. والجنوبية تحذّر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن إحدى سفنها الحربية أطلقت عيارات تحذيرية الجمعة، بعد أن قام زورق دورية ومركب صيد كوريان شماليان بعبور الحدود البحرية المتنازع عليها بين الدولتين.

وتتزامن الحادثة مع مساع كورية شمالية لإجراء محادثات بهدف خفض التوترات العسكرية التي تصاعدت أخيرا، بعد أن قامت بيونغ يانغ بتجربتها النووية الرابعة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وعبر المركبان الكوريان الشماليان حدود البحر الأصفر، غير أنهما عادا أدراجهما بسرعة بعد أن أطلق زورق الدورية الكوري الجنوبي خمس طلقات تحذيرية، بحسب مسؤول في وزارة الدفاع في سيول.

ولا تعترف بيونغ يانغ بالحدود القائمة بحكم الأمر الواقع بين الكوريتين، إذ تقول إنه تم ترسيمها من جانب قوات الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة، بعد الحرب الكورية التي دامت بين 1950 و1953.

وتتبادل الكوريتان الاتهامات بخرق الحدود بشكل متكرر، ووقعت اشتباكات بحرية محدودة في 1999 و2002 و2009.

وترفض سيول الدخول في محادثات جوهرية مع بيونغ يانغ طالما أن السلطات الكورية الشمالية لم تقم بخطوة عملية نحو نزاع سلاحها النووي.
غير أن كوريا الشمالية أكدت مرارا أن ترسانتها النووية غير قابلة للتفاوض.