.
.
.
.

هولاند يدعو إلى الحفاظ على تماسك الناتو

نشر في: آخر تحديث:

شدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة، على ضرورة الحفاظ على تماسك دول الحلف الأطلسي الذي يعقد قمته المقبلة في 8 و9 يوليو في وارسو.

وقال هولاند في ختام لقاء مع أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ إن "الحلف لا يريد صنع أعداء، وموقفه ليس عدائيا ولا حتى استفزازيا".

في هذا الإطار شدد الرئيس الفرنسي على "ضرورة تماسك الحلف (...) فهذا ما يعطيه معنى".

تابع "على الحلف الأطلسي العمل والتطور بهدف واحد هو حماية الحلفاء. لذلك يجب عدم التشكيك في التضامن، وعلى كل بلد في الحلف أن يحرص على حماية التماسك".

وهناك خلافات داخل الحلف بشأن موقفه إزاء روسيا، خصوصا مع الحذر الكبير للدول الأعضاء في أوروبا الشرقية تجاه موسكو.

وأضاف الرئيس الفرنسي أن "الدفاع الصاروخي للحلف ليس موجها ضد روسيا، ولن يؤثر على قدرات الردع الروسية. أنه يهدف إلى حماية الحلف من تهديدات محتملة لا يمكن ردها من منطقة أوروبا الأطلسي".

ويشتمل مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ الذي أطلق في 2010، على نشر تدريجي لرادارات متطورة وصواريخ اعتراضية في أوروبا الشرقية والمتوسط. لكن فيما تقدمه واشنطن على أنه إجراء وقائي إزاء إيران أو كوريا الشمالية تعتبره موسكو موجها ضدها.