كاليفورنيا.. محاكمة متهمين بالتخطيط للانضمام لداعش

نشر في: آخر تحديث:

بدأت محاكمة شابين من كاليفورنيا في لوس أنجلوس، الأربعاء، بتهمة التخطيط للالتحاق بتنظيم داعش في سوريا.

وكان نادر الغزيل ومهند بدوي وهما في الـ25 من العمر ومن اناهيم بالقرب من لوس أنجلوس (جنوب غرب الولايات المتحدة) أوقفا في مايو من العام الماضي من قبل رجال أمن فيدراليين عندما كان الغزيل يستعد للصعود إلى الطائرة في لوس أنجلوس من أجل التوجه إلى تركيا والالتحاق بالتنظيم المتطرف، حسب السلطات.

وقالت المدعية الفيدرالية ديرد ايليوت للمحلفين، إن الرجلين كانا مهووسين بالناشطين في سوريا والعراق، وتقاسما على مواقع التواصل الاجتماعي صور عمليات إعدام بقطع الرأس. وأضافت "سترون أن أهدافهم هي القتل والتدمير، وأنهم منجذبون إلى القتال".

واعترفت محامية بدوي بأن سلوكا قد يكون "غير أميركي" لكنها أكدت أنه لم يكن ينوي شن هجوم. وأضافت أن بدوي ضلل من قبل الغزيل الذي طلب منه إقراضه مالاً لشراء بطاقة سفر إلى الخارج وتحقيق حلمه بالقتال في صفوف تنظيم داعش.

وتابعت أن "موكلي منح ثقته لكذاب هو المتهم الآخر".

من جهته، دعا محامي الغزيل إلى التخلي عن ملاحقة موكله، مشيراً إلى أن تنظيم داعش لم يكن يعتبر منظمة إرهابية عند توقيفه.

وقال بال لينجيل ليهو "إذا لم يكونوا على لائحة" المنظمات الإرهابية "فلن يكون مذنباً". وقلل من أهمية رسائله على شبكة التواصل الاجتماعي، معتبراً أنها "حماس مفرط". وأكد أن موكله محمي بالحق في حرية التعبير.

من جهة أخرى، أكد المحامي لوكالة فرانس برس أن موكله اشترى بطاقة ذهاب إلى إسرائيل مع توقف في تركيا ليتزوج. وأضاف أن "كثيرين من الشبان التائهين يلتفتون إلى الجنس والمخدرات والروك، وموكلي التفت إلى الدين".

ويفترض أن تستمر المحاكمة شهراً سيدلي خلالها عشرات الشهود بإفاداتهم.

ويحاكم الشابان بتهمة دعم منظمة إرهابية، ويمكن أن يحكم عليهما بالسجن 15 عاماً. كما يمكن أن يحكم على الغزيل بالسجن 30 عاماً بتهمة الاحتيال المصرفي، وعلى بدوي بالسجن خمسة أعوام.