.
.
.
.

أميركا.. 49 قتيلاً بهجوم على ملهى ليلي وداعش يتبنى

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة الأميركية أن إطلاق نار وقع في وقت مبكر الأحد، في ملهى ليلي للمثليين بمدينة أورلاندو بولاية فلوريدا، ما أسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة 53 آخرين، بعد أن احتجز شاب مدجج بالسلاح رهائن.

وكشفت وسائل إعلام أميركية أن منفذ الهجوم أميركي من أصول أفغانية، واسمه عمر متين، ويبلغ من العمر 29 عاما.

داعش يتبنى

من جهتها أعلنت إذاعة البيان التابعة لتنظيم "داعش" الاثنين مسؤولية التنظيم عن إطلاق نار أودى بحياة 49 شخصا على الأقل في ملهي ليلي للمثليين في أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية.

وكانت وكالة أعماق المرتبطة بتنظيم داعش، أعلنت الأحد، مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار الذي أودى بحياة 49 شخصا على الأقل في مذبحة بملهى ليلي في أورلاندو بولاية فلوريدا. وقالت الوكالة "الهجوم المسلح الذي استهدف ناديا ليليا في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية والذي خلف أكثر من 100 قتيل ومصاب نفذه مقاتل من داعش".

إلى ذلك، ذكر مكتب التحقيقات الفيدرالي أن منفذ الهجوم ربما تكون لديه ميول متطرفة.

وأوضح البيت الأبيض في بيان أن الرئيس باراك أوباما أبلغ على الفور بالواقعة من جانب مستشارته للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب.

وطلب أوباما إبلاغه بشكل منتظم بتفاصيل ما يعتبر أحد أسوأ حوادث إطلاق النار في تاريخ الولايات المتحدة، وأمر الحكومة الفيدرالية بتقديم كل المساعدة الضرورية.

هل سقط الضحايا على يد المسلح أو خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة؟

وأفاد المسؤول في مكتب التحقيقات، رون هاربر، ردا على سؤال حول علاقات محتملة بين مطلق النار الذي قتلته الشرطة ومتطرفين: "لدينا تلميحات إلى أن هذا الشخص يمكن أن يكون متعاطفا مع هذه الأيديولوجية لكننا لا نستطيع أن نؤكد ذلك بشكل قاطع".

وقال هاربر في مؤتمر صحافي، إن احتجاز الرهائن دفع بالشرطة إلى اقتحام المكان، "وللأسف سقط أشخاص بطلقات نارية"، مشيرا إلى نقل عشرات الجرحى إلى 3 مستشفيات.

من جهته، أفاد قائد شرطة أورلاندو جون مينا عن "تحول الوضع إلى احتجاز رهائن حوالي الساعة الخامسة صباحا (09:00 بتوقيت غرينتش)، واتخاذ قرار بإنقاذ الرهائن".

ولم يتضح ما إذا كان الضحايا قتلوا على يد المسلح أو خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة. ووصفت السلطات الأميركية الهجوم بأنه "واقعة إرهاب محلية".

وأشار العديد من زبائن الملهى على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن مسلحا تحصن بالداخل واحتجز رهائن. وكتب رجل كان داخل الملهى على الإنترنت أن إطلاق النار وقع حوالي الساعة الثانية صباحاً بالتوقيت المحلي، وأنه سمع دوي نحو 40 عياراً نارياً.

وأظهر تسجيل مصور على الإنترنت الشرطة وعربات الإسعاف تقف خارج الملهى.

وقالت شبكة "سي إن إن" التلفزيونية إنه جرى نشر الكلاب البوليسية أيضا في المكان بحثا عن أي مفرقعات.

ووقع إطلاق النار في الملهى الليلي بعد يوم من قتل رجل يعتقد أنه مختل كريسيتنا جريمي نجمة الغناء الصاعدة، التي نالت شهرة واسعة بعد مشاركتها في برنامج المواهب الغنائية التلفزيوني "ذا فويس" أثناء توقيعها للمعجبين بعد حفل في أورلاندو.

منفذ الهجوم استجوب مرتين

وأعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي "أف بي آي" أن عناصره استجوبوا في السابق مرتين منفذ الاعتداء الذي استهدف الأحد ملهى ليليا في أورلاندو، وذلك بسبب ادلائه بمواقف مؤيدة للمتطرفين ولكن من دون أن يتمكنوا من ايجاد دليل على ارتباطه بإرهابيين.

وقال رونالد هوبر المسؤول في الاف بي آي خلال مؤتمر صحافي في أورلاندو إن "مكتب التحقيقات الفيدرالي علم به للمرة الأولى في 2013 عندما أدلى أمام زملائه بأقوال تدفع للاعتقاد باحتمال وجود علاقات بينه وبين إرهابيين".

وقال هوبر ان متين الذي قتل في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن خلال تنفيذه الاعتداء "استجوب مرتين. في النهاية لم نتمكن من التحقق من مضمون أقواله وأغلق التحقيق".

وأضاف أنه قبيل وقوع المجزرة المروعة "بلغنا بأن متين اتصل صباح اليوم ب(رقم الطوارئ) 911 قائلا انه يبايع تنظيم داعش".

وتابع هوبر "نحن نتحقق مما إذا كان هناك أي رابط في الداخل أو الخارج" بين منفذ الاعتداء والتنظيم المتطرف.