.
.
.
.

لافروف: توقيف مشجعين روس لكرة القدم في فرنسا غير مقبول

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الأربعاء، أنه "من غير المقبول على الإطلاق" توقيف الشرطة الفرنسية لنحو 40 مشجعاً روسياً في طريقهم إلى ليل شمال فرنسا بعد صدامات نهاية الأسبوع الماضي على هامش كأس أوروبا 20216 في مرسيليا.

وقال لافروف أمام مجلس النواب الروسي (الدوما) إن "توقيف حافلة على متنها أكثر من 40 مشجعاً من قبل الشرطة تصرف غير مقبول على الإطلاق".

وأضاف أن "السلطات الفرنسية كانت ملزمة عندما أوقفتهم بإبلاغ السفارة أو القنصلية العامة في مرسيليا. هذا لم يحدث"، موضحاً أن الدبلوماسيين علموا بالحادث إثر رسائل نشرها المشجعون على وسائل التواصل.

وقال الوزير الروسي إن الدبلوماسيين الروس توجهوا "على الفور" إلى المكان وتمكنوا من تسوية الوضع.

ووضع 43 مشجعاً روسياً، الثلاثاء، قيد التوقيف بعد تفتيش مكان إقامتهم في ماندوليو-لا-نابول على بعد 170 كلم من مرسيليا بعد مباراة إنكلترا-روسيا وحين كانوا يستعدون للتوجه إلى ليل. وأفرج عن بعضهم الأربعاء ولا يزال أخرون محتجزين.

كذلك أقر لافروف بأن بعض المشجعين الروس تصرفوا بطريقة "غير مقبولة" في مرسيليا، لكنه ألقى باللوم على الفريق المناقس، مشيراً إلى أنه "لا يمكننا أن نغض النظر عن مساعي التستر على أعمال الاستفزاز التي يقوم بها مشجعو دول أخرى" لافتاً إلى "الدوس على العلم الروسي وتوجيه الشتائم للقادة والرياضيين الروس".

وأضاف أن "هذا بالطبع لا يقارن بالعنف ولكن التغافل عن الاستفزازات التي تهدف بطريقة مبيتة إلى خلق وضع متأزم هو غير مقبول".

واندلعت السبت مواجهات عنيفة بين مشجعين روس وإنكليز، أسفرت عن 35 جريحاً على هامش مباراة البلدين في ستاد فيلودروم في مرسيليا. ونقل سبعة أشخاص إلى المستشفى ثلاثة منهم في حالة خطرة.

ودارت أعمال عنف بين مشجعين داخل ستاد فيلودروم في نهاية المباراة وتم تعليق مشاركة روسيا مع وقف التنفيذ في كأس أوروبا بسبب أعمال العنف.

ودان الكرملين هذه الأعمال لكنه أمل الأربعاء في التعامل مع تجاوزات المشجعين من كل الدول "بطريقة منصفة".

وتواجه روسيا الأربعاء سلوفاكيا في ستاد بيار-موروي في ليل وفي اليوم التالي على بعد 30 كلومتراً منها تواجه بريطانيا فريق ويلز في لنس.