.
.
.
.

ترامب يضاعف تبرعات حملته دون أن يصل إلى غريمته كلينتون

نشر في: آخر تحديث:

جمعت حملة #دونالد_ترامب المرشح الجمهوري المفترض في #انتخابات_الرئاسة_الأميركية 3.1 مليون دولار من المانحين في مايو أي أكثر من ضعف #التبرعات الشهرية التي كانت تتلقاها الحملة، وذلك بعد أن بدأ ترامب في طلب التبرع من أجل هزيمة غريمته الديمقراطية #هيلاري_كلينتون.

لكن في ظل إنفاق يفوق تدفق الأموال بدأت حملة قطب العقارات شهر يونيو بسيولة نقدية تبلغ 1.29 مليون دولار فقط أي أقل بكثير من #حملة كلينتون التي لديها 42 مليون دولار، وفقا لبيانات اتحادية كشف عنها في وقت متأخر الليلة الماضية.

وجمعت حملة كلينتون 26 مليون دولار في مايو.

وتسلط هذه الأرقام الضوء على ميزة تنعم بها كلينتون قبل الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر، إذ إن أموال التبرعات ستتيح لها تشغيل عدد كبير من الموظفين في الحملة وإنفاق ملايين الدولارات على الإعلانات التلفزيونية والرقمية في الولايات التي تحتدم فيها المنافسة.

وكان ترامب يمول الجانب الأكبر من حملته الانتخابية من ماله الخاص وعقد أول مؤتمر لجمع #التبرعات لحملته في 26 مايو أيار. وهو يراهن على أن بإمكانه خوض السباق اعتماداً على إنفاقه المحدود.

لكن ممثلين لترامب قالوا إن الأموال "تتدفق" في الوقت الحالي، استعدادا للانتخابات العامة. وتظل أكبر تدفقات نقدية على خزائن حملة ترامب الانتخابية من حساباته المصرفية الخاصة. وقام ترامب بتحويل 46 مليون دولار من حسابه الشخصي إلى حساب حملته الانتخابية منذ أن انطلقت العام الماضي.

وربما لا تزال بعض العقبات تعترض طريق ترامب في إقناع المانحين الأثرياء بتوقيع شيكات تجعل حسابه ينافس الحساب البنكي لحملة كلينتون.

وأقال ترامب أمس الاثنين كوري لوينداوسكي مدير حملته الانتخابية الذي كان مكلفا بالإشراف على الشق الخاص بجمع التبرعات في الحملة.