.
.
.
.

أردوغان: خروج بريطانيا من أوروبا "بداية عهد جديد"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن خروج #بريطانيا من #الاتحاد_الأوروبي يشكل "بداية عهد جديد"، محذراً من خروج دول أخرى من الاتحاد.

وقال أردوغان في مأدبة إفطار الجمعة في أول تعليق له على نتيجة استفتاء الخميس: "إنه قرار للشعب البريطاني يشكل بداية عهد جديد لبريطانيا والاتحاد الأوروبي".

وتابع قائلاً: "توقعنا كسائر العالم أن تكون نتيجة الاستفتاء إيجابية وتفاجأنا بما حصل".

وبينما تعتبر لندن من مؤيدي طلب أنقرة للانضمام إلى الاتحاد، إلا أن المسألة تحولت إلى أحد المواضيع الرئيسية في حملة الاستفتاء التي ركزت بشكل خاص على الهجرة.

وأضاف #أردوغان أن المشكلة اليوم "ليست تركيا بل الاتحاد الأوروبي نفسه".

كما حذر من أن خروج دول أخرى "لا يمكن تفاديه إذا لم يغير الاتحاد سياساته إزاء المهاجرين وتصاعد معاداة الأجانب والعداء للمسلمين".

وقال أردوغان أن "تركيا ستنضم إلى الاتحاد الأوروبي إذا طرح على نفسه أسئلة بصدق وقام بما هو مطلوب منه بشكل سريع. لكن، إذا لم يحصل ذلك، ومضى الاتحاد في طريقه فلا مفر من خروج دول أخرى بعد فترة قصيرة".

وتقدمت تركيا بترشحها العام 1987، وتفاوض بصعوبة منذ عام 2005 في عملية انضمام لا تجد حماسة كبيرة من الدول المهمة في التكتل الأوروبي.

كذلك انتقد الرئيس التركي موقف الاتحاد إزاء بلاده إذ اعتبر أنه "معاد للإسلام"، بحسب تعبيره، معتبراً أن "معاملة تركيا الآن هي نوع من معاداة الإسلام. لهذا السبب يماطلون في إجراءات قبول عضويتنا".

وانتقد أردوغان #كاميرون ، الذي كان أعلن خلال حملة الاستفتاء أن انضمام تركيا مجرد احتمال بعيد ويمكن ألا يحصل "قبل العام 3000"، مما أثار استنكار أنقرة.

وقال: "ماذا حصل الآن؟ لم تصمد ثلاثة أيام حتى"، في إشارة إلى إعلان كاميرون أنه سيستقيل بحلول تشرين الأول/أكتوبر.