.
.
.
.

كيري يزور لندن وبروكسل بعد خروج بريطانيا من أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

يتوجه وزير الخارجية الأميركي، جون #كيري، الاثنين، إلى بروكسل ولندن بعد قرار بريطانيا المدوي الخروج من الاتحاد الأوروبي، كما أعلن مسؤولون في أوساط الوزير الأحد.

ووصل كيري الأحد إلى روما للقاء نظيره الإيطالي باولو #جنتيلوني ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين #نتنياهو، وسيزور الاثنين بروكسل للاجتماع برئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني، وهو اجتماع كان مقررا الأحد في روما. ثم سيتوجه إلى لندن، وفقا للمصادر ذاتها.

ولم تخف #واشنطن خيبة أملها إثر تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد 43 عاما من انضمامهم إلى صفوفه.

وتخشى الولايات المتحدة خصوصا عواقب ذلك بالنسبة للنمو العالمي واهتزاز الأسواق المالية التي تراجعت بشدة الجمعة في أوروبا، وباقي العالم بدرجة اقل.

وكان الرئيس باراك اوباما ايد بشكل واضح بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي. ويحاول المسؤولون الأميركيون الآن الحفاظ على وحدة المعسكر الغربي.

وكان أوباما أعلن الجمعة أن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سيبقيان "شريكين أساسيين" للولايات المتحدة.

وقال إن "العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تندرج ضمن مسار بعيد المدى" موضحا أن وجود المملكة المتحدة في حلف شمال الأطلسي "لا يزال يشكل حجر الزاوية" في السياسة الخارجية الأميركية.

وسيلتقي كيري، جنتيلوني في روما على غداء عمل قبل عشاء عمل مع نتنياهو الذي سيلتقيه مرة أخرى صباح الاثنين قبل ان يتوجه إلى بروكسل.

وكان من المقرر ان يلتقي كيري، موغيريني في روما، الأحد، لكنها بقيت في بروكسل نهاية في أعقاب القرار البريطاني الذي بلبل الاجندة الأوروبية.

وفي لندن، سيلتقي وزير الخارجية الأميركي نظيره البريطاني فيليب هاموند وغيره من المسؤولين في الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة ديفيد كاميرون. وقال المقربون من كيري إن مؤتمرا صحافيا سيعقد بعد الاجتماع.