.
.
.
.

موسكو: بوتين سيتصل بأردوغان غداً والتطبيع سيستغرق وقتاً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق باسم #الكرملين ديمتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير #بوتين سيتصل بنظيره التركي رجب طيب #أردوغان الأربعاء لكن "تطبيع" العلاقات بين البلدين سيستغرق وقتاً.

وقال إن "قيام الرئيس أردوغان بتوجيه رسالة (إلى نظيره الروسي) يعتبر خطوة مهمة جداً لتطبيع العلاقات" بين #روسيا_وتركيا، لكنه أضاف "يجب عدم تصور أن نصل إلى تطبيع كل شيء في خلال بضعة أيام".

وكان الرئيس بوتين قال إن اعتذار أردوغان شرط لإصلاح العلاقات بين الدولتين والتي فسدت بعد إسقاط الطائرة الروسية بالقرب من الحدود السورية التركية في نوفمبر.

وبعد أن كتب أردوغان رسالة لبوتين لإبداء اعتذاره عن وقوع الحادث عبر الرئيس التركي عن اعتقاده بأن أنقرة ستطبع علاقاتها مع موسكو "بسرعة".

لكن الكرملين كان أكثر تحفظاً اليوم الثلاثاء.

وقال بيسكوف في مؤتمر صحافي عبر الهاتف: "يجب ألا يتصور المرء أن من الممكن تطبيع كل شيء خلال بضعة أيام. لكن العمل في هذا الاتجاه سيستمر".

وأضاف: "عبر الرئيس بوتين أكثر من مرة عن رغبته في إقامة علاقات جيدة مع تركيا والشعب التركي".

من جانبها قالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء إن موسكو تؤمن بأن تركيا اتخذت "خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح" بعد أن اعتذر رئيسها رجب طيب أردوغان عن إسقاط طائرة حربية روسية.

وقالت أنقرة إنها أسقطت الطائرة، لأنها دخلت المجال الجوي التركي وهو ما تنفيه روسيا. ونجح قائد الطائرة في القفز منها قبل سقوطها لكنه قتل رمياً برصاص مقاتلي معارضة على الأرض في سوريا.

أما موسكو التي فرضت عقوبات اقتصادية على أنقرة، بسبب إسقاط الطائرة فقالت إنه بعيداً عن الاعتذارات الرسمية ينبغي على تركيا دفع تعويضات عن هذا الحادث.

لكن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قال، اليوم الثلاثاء، إن بلاده لن تدفع تعويضات لروسيا.

كما أبلغ يلدريم صحافيين في البرلمان بأن الإجراءات القانونية جارية ضد شخص يشتبه بأنه قتل الطيار الروسي.