.
.
.
.

إسرائيل "قلقة" من طلب بريطانيا محاسبة ليفني

نشر في: آخر تحديث:

نددت #إسرائيل الأحد بطلب للشرطة البريطانية لمساءلة وزيرة الخارجية السابقة #تسيبي_ليفني حول شبهات بارتكاب #جرائم_حرب خلال الحرب على #غزة 2008-2009.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان أنها تنظر لهذا الطلب "بقلق عميق".

وأضافت "كنا نتوقع سلوكا مختلفا من حليف قريب مثل #المملكة_المتحدة".

ويأتي رد الفعل هذا بعدما نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن ليفني تلقت الأسبوع الماضي طلبا للمساءلة من وحدة جرائم الحرب في #سكتلانديارد قبيل زيارتها للندن للمشاركة في مؤتمر.

كما أفادت معلومات أن الطلب مرتبط بالحرب التي شنتها إسرائيل في 2008-2009 على قطاع غزة حين كانت ليفني وزيرة للخارجية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن الطلب ألغي بعد إجراء اتصالات بين إسرائيل وبريطانيا.

وأضافت أن ليفني وهي حاليا نائبة في #الكنيست عن المعارضة، منحت حصانة دبلوماسية خاصة ردا على ذلك.

فيما ذكرت الصحيفة أن المساءلة كانت لتجري على أساس طوعي.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس رفضت سكتلانديارد تاكيد او نفي هويات الاشخاص الذين تطلبهم للمساءلة فيما لم يرد المتحدث باسم ليفني على طلب التعليق على هذه المسالة.

وعملية غزة التي استمرت 22 يوما شملت هجوما جويا مكثفا لوقف إطلاق الصواريخ من قبل فصائل فلسطينية.

وفي 2009 أصدرت محكمة بريطانية مذكرة توقيف بحق ليفني بعدما قدم ناشطون فلسطينيون طلبا في هذا الشأن على خلفية دورها كوزيرة خارجية خلال هذا النزاع.