.
.
.
.

قمة الناتو تبحث مكافحة الإرهاب غداً في وارسو

نشر في: آخر تحديث:

تبحث قمة #حلف_شمال_الأطلسي الجمعة والسبت وسائل الرد على المخاطر التي تتهدد دول وسط وشرق أوروبا من جانب روسيا، إضافة إلى مخاطر عدم الاستقرار ووسائل دعم دول الجنوب المجاورة على مكافحة #الإرهاب وتعزيز أمنها الداخلي.

وتنطلق القمة ظهر الجمعة في وارسو، حيث يشارك فيها زعماء الدول الأعضاء الـ28 زائد مونتنغرو. وقد دعا الحلف 26 دولة شريكة للمساهمة في مباحثات القمة.

كما يتضمن جدول الأعمال مشاركة الأردن في جلسة قادة حلف الناتو حول تعزيز استقرار دول الجنوب.

ويتوقع أن تشارك كل من البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة والأردن وتونس والمغرب في المباحثات على مستوى وزاري.

المقررات المنتظرة

وستعلن القمة سلسلة من القرارات منها:

ـ إطلاق قوة تدخل جديدة تسمى "القوة المشتركة عالية الجاهزية" القادرة على التدخل في غضون يومين إلى خمسة أيام.
ـ ستعد هذه القوة 5000 من رجال القوات الخاصة المجهزين بأحدث ما تنتجه صناعة الأسلحة.
ـ هي جزء من قوة التدخل السريع القائمة والتي تعد 40 ألف من رجال القوات الخاصة.
ـ نشر 4 كتائب في كل من بولندا ودول البلطيق الثلاث.
ـ تشغيل محطة الدرع الصاروخية في رومانيا بانتظار تجهيز المحطة الثانية في بولندا.

في اتجاه دول الجنوب

ـ ينتظر أن تعلن القمة عن توسيع مهمة أساطيل الحلف في المتوسط كي تشمل دعم عملية "صوفيا" التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي.
ـ تعزيز مهام مكافحة تهريب الأسلحة وتهريب الهجرة السرية.
ـ تزويد القوة البحرية الأطلسية في المتوسط بقدرات الدوريات الجوية.
ـ دعم حلف الناتو لتونس في تشكيل جهاز الاستخبارات العسكرية والتعاون بينها وبين أجهزة الاستخبارات المدنية.
ـ دعم الأردن في بناء قدراته الدفاعية في مجالات عدة.
ـ نقل تدريب الضباط العراقيين من الأردن إلى العراق.
ـ مواصلة تدريب قوات أفغانستان طبعاً.