.
.
.
.

أوباما: الهجوم على شرطة دالاس "آثم ودنيء"

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم الجمعة، إنه اتصل برئيس بلدية #دالاس مايك رولينجز ليقدم تعازيه ودعمه بعد أن قتل قناصة 5 من أفراد الشرطة وأصابوا 6 في هجوم منسق بالمدينة.

وقال أوباما للصحافيين إنه لم تتكشف بعد كل حقائق الهجوم لكنه "هجوم آثم ومحسوب ودنيء".

وأضاف أوباما: "نعرف أيضاً أنه عندما تمتلك الناس أسلحة قوية فهذا للأسف يجعل مثل هذه الهجمات أكثر دموية وأكثر مأساوية. في الأيام المقبلة سنبحث هذه الوقائع أيضاً".

وأشار أوباما إلى أن فريقه يطلعه على التطورات في التحقيقات حال ورودها مشيرا إلى أن لديه المزيد مما يود قوله مع تكشف تفاصيل أكثر بشأن الهجوم.

وقبل اندلاع الأحداث، قال أوباما إنه ينبغي على جميع الأميركيين أن ينزعجوا بعد حادثين أطلقت فيهما الشرطة النار مؤخراً على رجلين من #السود في ولايتي مينيسوتا ولويزيانا.

وفي تعليقات أدلى بها عقب وصوله إلى بولندا في وقت مبكر من يوم الجمعة للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي، قال أوباما إن "مواطنين كثيرين يشعرون أنهم بسبب لون بشرتهم فإنهم لا يعامَلون بنفس الطريقة التي يعامل بها الأميركيون البيض".

وقدم تعازيه لعائلة الشاب الأسود الذي قتل في ولاية مينيسوتا بأربع رصاصات أطلقها عليه شرطي غداة مقتل شاب أسود آخر في لويزيانا بنفس الطريقة، معربا عن أسفه لأن #الولايات_المتحدة شهدت "مرات كثيرة مآسي مماثلة".

ووفاة فيلاندو كاستيل في فالكون هايتس بولاية مينيسوتا وألتون سترلينغ في باتون روج بولاية لويزيانا هما الأحدث في سلسلة حوادث إطلاق النار أدت إلى مطالب لتغيير طريقة تعامل الشرطة مع مجتمع السود.